شبكة روج آفا الإعلامية

بدء استلام القمح من المزارعين في إقليم الفرات اعتبارا من اليوم

100

أعلنت شركة تطوير المجتمع الزراعي في إقليم الفرات بدء استلام محصول القمح من مزارعي الإقليم اعتبارا من اليوم الخميس.

وأوضح الرئيس المشترك لشركة تطوير المجتمع الزراعي في إقليم الفرات محمد دخيل أن المراكز المخصصة لاستلام محصول القمح, هما صومعتا (روفي والجلبية), مشيرا إلى أن الاستلام سيكون بـ «الدوكمة», وفق ما أفاد المكتب الإعلامي لهيئة الاقتصاد في إقليم الفرات.

كما بين دخيل في تصريح لوكالة هاوار أن القدرة الاستيعابية للصومعتين لا تتجاوز 22 ألف طن من مادة القمح لهذا الموسم, «لكنّنا مضطرّون لاستقبال 11 ألف طنّ في كل منهما».

أما عن الفائض الذي لن تستطيع شركة تطوير المجتمع الزراعي في إقليم الفرات استلامه، والعائد لمزارعي الإقليم، تركت الشركة الحرية للمزارع لشحن محصولهم إلى المنطقة التي يريدها, بحيث يمكن لمزارعي المنطقة الغربية في مقاطعة كوباني شحن محاصيلهم إلى منبج, بينما يشحن مزارعو جنوب صرين المحصول إلى صوامع الطبقة, في الوقت الذي يمكن فيه لمزارعي بلدة عين عيسى الشحن إلى الرقة.

وبين دخيل أن الأوراق المطلوبة لآلية استلام القمح هي: صورة عن الهوية وورقة من الكومين بالإضافة إلى شهادة المنشأ حيث تقطع من مديرية الزراعة وذلك حسب الرخصة الموجودة لدى المزارع وعلى أساسها تتم عملية الاستلام.

وشدد الرئيس المشترك لشركة تطوير المجتمع الزراعي على ضرورة توخي الحذر حول موضوع الرطوبة بحيث يجب أن تكون نسبتها أقل من 13بالمئة.

وكانت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا حددت سعر شراء الكيلو غرام الواحد من محصول القمح بـ 225 ليرة سورية, وأفسحت المجال أمام المزارعين لبيع محصول الشعير للتجار بسعر لا يقل عن 150 ليرة سورية.

ونتيجة عدم استقرار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار، طالبت الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية، هيئات ولجان الاقتصاد والزراعة واتحادات الفلاحين بمناقشة وإعادة النظر في سعر شراء محصول القمح ورفع نتائج هذه الاجتماعات إليها تمهيداً لعقد اجتماع موسع لوضع التسعيرة المناسبة لتجنب تعرض المزارعين للخسارة.

 

 

التعليقات مغلقة.