شبكة روج آفا الإعلامية

سياسي: مشروع الإدارة الذاتية الأنسب لمنطقتنا ومستعدون لمناقشته مع النظام

285

اعتبر عضو حزب الاتحاد السرياني جوزيف لحدو, أن مشروع الإدارة الذاتية هو الأنسب لمناطق شمال وشرق سوريا, وأنهم وممثلي أحزاب المنطقة مستعدون لمناقشته مع النظام السوري.

جاء ذلك تعقيبا على اجتماع موسع عقد في الـ 7 كانون الأول الجاري بين ممثلي أحزاب شمال وشرق سوريا وقوى سياسية من الداخل السوري في مدينة قامشلو.

وقال لحدو إن الاجتماع تناول موضوع الإدارة الذاتية والإدارة المحلية, واصفا الأجواء بأنها كانت «إيجابية».

وأضاف في تصريحات عبر الهاتف لـ«روج آفا», إن ممثلي أحزاب شمال وشرق سوريا شرحوا عبر نقاشات مطولة «آلية عمل الإدارة الذاتية وأهمية هذه التجربة التي تشارك فيها مكونات المنطقة كافة وتدار بطريقة ديمقراطية, ودور قوات سوريا الديمقراطية في تحرير المنطقة من الإرهاب الذي كان له انعكاس على كامل سوريا».

وأوضح عضو حزب الاتحاد السرياني أنهم عبروا عن وجهة نظرهم وأنهم يعتبرون مشروع الإدارة الذاتية الأنسب لمناطق شمال وشرق سوريا ولسوريا عامة, وأن هذا المشروع «يمثل جانب من حكم لامركزي أما الإدارة المحلية فهي طابع حكم مركزي».

وتابع: «ناقشنا هذه المواضيع وقلنا نحن مستعدون لمناقشة مشروع الإدارة الذاتية مع حكومة (النظام) وهو ليس مفروضا على كل سوريا».

تقبل القوى السياسية في الداخل السوري لمشروع الإدارة الذاتية, كان «إيجابيا» وفق ما وصفه جوزيف لحدو, الذي أضاف: « كانت لديهم تصورات أخرى عن الإدارة الذاتية كأن تكون لها أبعاد انفصالية, شرحنا لهم الموضوع بشكل مفصل وقلنا إنه بعيد عن الشوفينية القومية».

وأردف بالقول: «من الممكن مناقشة (المشروعين) على طاولة الحوار», مشددا أنه لا يمكن الرجوع إلى ما قبل عام 2011.

وختم عضو حزب الاتحاد السرياني حديثه أن طرفي الاجتماع اتفقا على استمرار الحوار بوجود الضامن الروسي.

ومن ممثلي أحزاب شمال شرق سوريا الذين حضروا الاجتماع, عضو المجلس العام لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم، وعضو حزب الاتحاد السرياني جوزيف لحدو، ورئيس حزب اليسار الكردي محمد موسى، وعضو حزب الوحدة مصطفى مشايخ وعضو العلاقات العامة عبد الاله عربو.

ومن جانب القوى السياسية في الداخل السوري، حضر أمين عام حزب الشعب الشيخ نواف الملحم، وأمين عام حزب الشباب للبناء والتغيير بروين ابراهيم، وأمين عام حزب التضامن محمد ابو قاسم، ومنسق لجنة متابعة الحوار الوطني من حزب البعث فيصل عزوز، وعضو المكتب السياسي في الحزب السوري القومي طارق الأحمد، وتيار التغيير السلمي المعارض فاتح جاموس, وعضو مجلس الشعب ورئيس حزب الإصلاح حسين الراغب.

 

التعليقات مغلقة.