شبكة روج آفا الإعلامية

تسليم إيزيديتين محررتين لرابطة المرأة الإيزيدية في شنكال

490

سلم البيت الإيزيدي في مدينة الحسكة، الأربعاء, امرأتين إيزيديتين حررتهما قوات سوريا الديمقراطية ومجلس منبج العسكري من مرتزقة داعش، لرابطة المرأة الإيزيدية في شنكال.

وقال عضو البيت الإيزيدي زياد شيخ عفدال إن الإيزيدتين هما «رنا عباس البالغة من العمر 20 عاماً، وتم تحريرها من قبل مجلس منبج العسكري في ريف منبج، وألماز صبري البالغة من العمر 19 عاماً، حررتها قوات سوريا الديمقراطية في وقت سابق، وتم التعرف عليها في مخيم الهول».

وأشار عفدال إلى أن المحررتين موجودتين في البيت الإيزيدي منذ قرابة الشهرين، وقال «اليوم يتم تسليمهما إلى رابطة المرأة الإيزيدية في شنكال، ليتم تسليمهما إلى ذويهما».

الإيزيدية ألماز صبري, قالت إن عمرها  كان 15 عاماً عندما أقدم مرتزقة داعش على خطفها وبقيت 5 أعوام لديهم,  حيث كانت تتعرض للضرب من قبلهم ويجبرونها على دراسة القرآن.

وعبرت صبري عن سعادتها بتحريرها من قبضة «داعش», وقالت «سأجد عائلتي من جديد بعد سنوات طويلة من الظلم والمعاناة».

وحررت قوات سوريا الديمقراطية خلال معاركها ضد تنظيم «داعش» العديد من النساء والأطفال الإيزيديين المختطفين, وتعمل «قسد» على تسليمهم إلى مجلس البيت الإيزيدي في إقليم الجزيرة والذي بدوره يعمل على التواصل مع مجلس شنكال لضمان إعادتهم لذويهم.

وتعرض الشعب الإيزيدي في شنكال في الثالث من شهر آب عام 2014،  لأبشع الجرائم الإنسانية التي نفذتها مرتزقة داعش راح ضحيتها آلاف الإيزيديين وسبي وخطف آلاف النساء والأطفال.

 

التعليقات مغلقة.