شبكة روج آفا الإعلامية

قافلة مساعدات تصل روج آفا قادمة من إقليم جنوب كردستان

252

وصلت أمس الاثنين قافلة مساعدات إغاثية إلى روج آفا قادمة من إقليم جنوب كردستان مرسلة للنازحين الذين تهجروا قسرا جراء العدوان التركي الأخير على مناطق شمال وشرق سوريا.

وجرى التسليم عند معبر سيمالكا الحدودي في منطقة ديرك التابعة لمقاطعة قامشلو, تخلله مؤتمر صحفي, وفق ما أفادت وكالة نورث برس.

وأوضح رئيس مؤسسة «البارزاني» الخيرية, موسى أحمد, أن القافلة تتألف من 500خيمة و1500سلة صحية، فضلاً عن 6 آلاف بطانية و3 آلاف اسفنجة نوم، إضافة إلى لوازم المطبخ.

وأشار أحمد إلى أنهم قدموا المساعدات للهلال الأحمر الكردي, بناءً على طلب الأخير الذي أبلغ المؤسسة أنه يحتاجها  لاستكمال إنشاء مخيم «واشوكاني» في مدينة الحسكة بهدف إيواء النازحين.

وقال أحمد أن المساعدات قدمتها منظمات دولية وبدورها سلّمتها مؤسسة «البارزاني» للهلال الأحمر الكردي، مضيفاً «نتمنى أن تستمر المنظمات في دعمنا ودعم الهلال الكردي».

بدوره, أفاد الإداري في منظمة الهلال الأحمر الكردي, كمال درباس, أنهم مستمرون في تقديم المساعدة للنازحين الذين يقطنون مخيم نوروز وفي المنازل داخل المدن والبلدات عن طريق المجالس المحلية.

وسبق أن دخلت قبل أسابيع مساعدات طبيه ومواد إغاثية إلى روج آفا مقدمة من أهالي جنوب كردستان ومنظمات مدنية للنازحين.

ومنذ بدء هجماتها في التاسع من تشرين الأول المنصرم على مناطق شمال وشرق سوريا, تسببت تركيا ومرتزقتها في نزوح مئات الآلاف من مناطقهم. وتعمل الإدارة الذاتية وفق الإمكانات المتوفرة لديها على إنشاء مخيمين لاستيعاب الأهالي الذين تهجروا قسرا في سري كانيه وكري سبي.

ويقطن في مخيم «واشو كاني» في الوقت الحالي 300 عائلة نازحة مؤلفة من ألف فرد، ومن المفترض أن يزيد عدد العوائل النازحة بعد الانتهاء من إنشائه بشكل كامل.

وتناشد هيئة الشؤون الاجتماعية والعمل في الإدارة الذاتية كافة المنظمات الانسانية للعودة وتقديم خدماتها وخصوصاً الصحية منها مع حلول فصل الشتاء والحاجة لدعم طبي لكثرة الأمراض خلال هذا الفصل.

الجدير بالذكر أن معظم المنظمات الانسانية العاملة في مناطق شمال وشرق سوريا علقت عملها بعد الهجوم التركي على المنطقة.

التعليقات مغلقة.