شبكة روج آفا الإعلامية

بروباغندا تركية لتشويه صورة «قسد»..وسيناتور أميركي يرد

1٬770

كشفت شبكة «أكسيوس» الأمريكية بعض مجريات اللقاء المغلق الذي جرى أمس بين أعضاء في الكونغرس الأمريكي والرئيس التركي أردوغان حيث عرض الأخير فيديو يمثل البروباغندا التركية في محاولة لإقناع المشرعين بأن مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية «إرهابيين».

وكتبت «أكسيوس»: «قال السيناتور ليندسي غراهام لأردوغان رداً على الفيديو الذي عرضه عليهم في البيت الأبيض (حسناً هل تريد مني أن أذهب وأجلب الكرد ليخبروك ما الذي فعلته بهم».

وقال السيناتور غراهام للشبكة نفسها «أبلغت أردوغان أن 10 آلاف من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية معظمهم من الكرد عانوا أو قتلوا أو أصيبوا في الحرب ضد داعش وأمريكا لن تنسى ذلك ولن تتخلى عنهم».

وكان النائب البارز عن الحزب الديمقراطي إليوت إنجلز رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي قد قال الأربعاء إن استضافة الرئيس الأميركي دونالد ترمب لأردوغان في واشنطن كان خطأ من البداية وما كان يجب أن يحدث، لأنه سمح لتركيا بأن تغزو سوريا وتتسبب في تهجير جماعي للكرد، وكذلك قيام أنقرة بشراء نظام الصواريخ S-400 من روسيا.

عضو الكونغرس الأميركي مايكل ماكول قال إنه لن يقبل ضيوفاً يخرقون المبادئ الأميركية، ودعا ماكول تركيا إلى الانسحاب فوراً من سوريا.

فيما السناتور الجمهوري جوش هولي، عضو لجنة القوات المسلحة، فيرى أنه «منذ أن جاء أردوغان إلى السلطة بدأت رحلته في الابتعاد عن حلف الأطلسي ويريد الأميركيون التمسّك بتركيا كدولة حليفة، لكن الإبقاء على تركيا في ظل أردوغان تواجهه صعوبات».

شيلا جاكسون لي، عضوة الكونغرس من واشنطن دي سي، قالت إنها «تشعر بالحزن» لتوجيه الدعوة لأردوغان لزيارة رسمية إلى واشنطن.

وأضافت أنها لديها مشاعر عميقة تجاه الشعب التركي، ولوجود أنقرة ضمن تحالف الناتو، «إلا أن رئيسهم الحالي يهدف إلى تشويه صورة الشعب التركي الذي يطمح للحرية والديمقراطية والعدل»، مطالبة أردوغان بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والصحافيين والأكاديميين، القابعين في السجون التركية.

من جهته، قال السيناتور الديمقراطي، روبن غاليغو، في تصريحات إعلامية حول إمكانية فرض عقوبات أميركية على أنقرة بسبب حصولها على منظومة الصواريخ الروسية، إن المسألة ليست فقط الحصول على المنظومة الروسية، «بل يجب فرض عقوبات على تركيا بسبب معاملتها الكرد» مشدداً على أن الرئيس ترمب ما كان يجب أن يوجه الدعوة إلى أردوغان لزيارة واشنطن من الأساس.

وجاءت زيارة أردوغان إلى واشنطن الأربعاء بالتزامن مع العدوان الذي تشنه تركيا ومرتزقتها على مناطق شمال وشرق سوريا منذ التاسع من تشرين الأول المنصرم, تسبب في تهجير السكان المحليين من السريان والأرمن والعرب والكرد واحتلالهم منطقتي سري كانيه/ رأس العين و كري سبي/ تل أبيض، وارتكابهم جرائم حرب.

التعليقات مغلقة.