شبكة روج آفا الإعلامية

عقوبات أميركية على مؤسسات وشخصيات أغلبها تركية لارتباطهم بـ«داعش»

85

فرضت وزارة الخزانة الأميركية، أمس الاثنين، عقوبات على 5 مؤسسات و4 شخصيات أغلبها تركية لارتباطهم بتنظيم «داعش».

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشن: «في أعقاب العملية الناجحة ضد زعيم داعش أبو بكر البغدادي، تعتزم إدارة الرئيس دونالد ترامب القضاء بشكل كامل على ما تبقى من شبكة الخلايا الإرهابية».

وأضاف «تساهم وزارة الخزانة في هذا الجهد بعدة طرق، من خلال إضعاف قدرة داعش على تجنيد وتسليح المقاتلين في جميع أنحاء العالم بالقضاء على موطئ قدمها المالي».

وذكرت الخزانة في بيانها أن «مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأميركية فرض الإثنين عقوبات على وكيلي مشتريات لصالح تنظيم داعش، ومقرهما في تركيا، وأربع شركات تعمل في سوريا وتركيا ودول الخليج وأوروبا، لتوفيرهم دعم مالي وتنظيمي لداعش».

وأعاد مقتل «البغدادي» أواخر الشهر الفائت في عملية نفذها الجيش الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا والتي تسيطر عليها تركيا ومجموعاتها المرتزقة كشف العلاقة التي تربط بين التنظيم المتطرف وتركيا.

وكان إعلان هزيمة تنظيم «داعش» جغرافياً في الـ 23  آذار الماضي على يد قوات سوريا الديمقراطية بدعم من التحالف الدولي.

يشار إلى أن تركيا تعتبر من أكثر الدول دعماً لـ «داعش»، فمنذ بدء الأزمة السورية في 2011, فتحت تركيا مطاراتها لاستقبال «الدواعش» من مختلف أنحاء العالم وسمحت لهم بافتتاح مضافات في المدن التركية وسهلت نقلهم إلى سوريا والعراق, ويؤكد المبعوث الأمريكي السابق لدى التحالف الدولي بريت ماكغورك إن تركيا سمحت بمرور 40 ألف داعشي عبر حدودها إلى سوريا والعراق.