شبكة روج آفا الإعلامية

تركيا تعتقل عشرات العسكريين والمدنيين.. والتهمة «غولن»

136

أصدر المدعي العام في تركيا، الجمعة، مذكرة اعتقال بحق 34 عسكريا من القوات الجوية و52 مدنيا من العاملين في القطاع التعليمي بتهمة الانتماء لحركة الداعية فتح الله غولن، التي تتهمها أنقرة بالمسؤولية عن محاولة انقلاب.

وتتهم تركيا غولن، المقيم في الولايات المتحدة، بالتخطيط لمحاولة الانقلاب التي شهدتها البلاد في تموز عام 2016. بينما ينفي غولن أي صلة له بالأمر.

وبات «غولن» الشماعة التي يلجأ إليها نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لإخماد أصوات منتقديه. وتقول المعارضة التركية إن أحداث ليلة 15 تموز 2016 كانت «انقلابا مدبرا» لتصفية المعارضين من الجنود وأفراد منظمات المجتمع المدني.

وشهد الجيش التركي، في أعقاب محاولة الانقلاب، أكبر عملية هيكلة في تاريخه وأصبح تابعاً مباشرة لرئيس الجمهورية، كما نقلت تبعية رئاسة هيئة الأركان إلى وزارة الدفاع.

ومنذ رواية الانقلاب، شنت السلطات التركية حملات قمع في ظل حالة طوارئ فرضت لعامين حتى تم إلغاؤها في 19 تموز من العام الماضي واستبدالها بقانون «مكافحة الإرهاب».

وبعد نحو 3 أعوام من محاولة الانقلاب احتجزت السلطات أكثر من 77 ألف شخص لحين محاكمتهم، وفصلت أو أوقفت عن العمل 150 ألفا تقريبا من العاملين في الحكومة والجيش ومؤسسات أخرى، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز في شهر تموز الماضي.

وتحولت تركيا في عهد أردوغان إلى سجن كبير، حيث كشفت بيانات منظمة التنمية الاقتصادية والتعاون (OECD)، لعام 2018، أن تركيا تحتل المركز الثاني في قائمة الدول التي تضم أكثر عدد من السجناء مقارنة بتعداد السكان.