شبكة روج آفا الإعلامية

25 شاحنة تدخل خط الجبهة بشرق الفرات لنقل أكبر دفعة من الفارين

71

قال #المرصد_السوري_لحقوق_الإنسان، إن أكثر من 25 شاحنة كبيرة دخلت، اليوم (السبت)، إلى منطقة خطوط الجبهة عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات، بغية نقل أعداد كبيرة من الفارين من جيب تنظيم «#داعش».

وأكدت المصادر للمرصد السوري، أن أعداد الفارين يرجح أن يكون الأكبر على الإطلاق، بسبب دخول دفعة كبيرة من الشاحنات للمرة الأولى إلى هذا الجيب، حيث لم تتجاوز أعداد السيارات الداخلة إلى منطقة الجبهة سابقاً 15 شاحنة.

ورجحت المصادر أنه مع خروج هذه الدفعة لن تتبقَ أعداد كبيرة من المدنيين ضمن الجيب الأخير لتنظيم داعش الإرهابي شرق الفرات.

ووثق المرصد ، فرار 15400 ألف شخص من جيب «داعش» الأخير بريف ديرالزور الشرقي منذ مطلع كانون الأول 2018.

من بينهم أكثر من 13350 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من كانون الأول الماضي، من ضمنهم نحو 720 عنصراً من تنظيم «داعش»، ممن جرى اعتقالهم من ضمن النازحين، بعد تعرف السكان عليهم وإبلاغ القوات الأمنية بتسللهم، والقسم الآخر سلم نفسه بعد تمكنه من الخروج من الجيب الأخير للتنظيم.

وأكد مدنيون تمكنوا من الفرار ، أن تنظيم «داعش» منهار بشكل كبير ولم يعد بمقدوره الصمود أكثر، وأنه يعتمد في هجماته على الآليات المفخخة والانتحاريين.

ونشر المرصد في وقت سابق، أن الاشتباكات لا تزال متفاوتة العنف، بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وعناصر «داعش» من جانب آخر، على محاور في محيط بلدتي الباغوز فوقاني والسوسة، واللتين تعدان آخر منطقتين مأهولتين بالسكان يسيطر عليها التنظيم على الأراضي السورية، فيما عدا ذلك لا يتواجد التنظيم إلا في جيب كبير ممتد بين باديتي دير الزور وحمص وعلى شكل خلايا نائمة في عدة مناطق سورية.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية ، بدعم من التحالف الدولي، منذ الـ 10 أيلول الماضي عملية عسكرية لطرد تنظيم داعش الإرهابي من آخر جيب له شرق الفرات.  وفتحت ممرات آمنة لخروج المدنيين.