شبكة روج آفا الإعلامية

نازحون يفترشون الأرض حول قاعدة للتحالف في كوباني طلبا للحماية

86

لجأ معظم أهالي القرى التي تتعرض للقصف من قبل الاحتلال التركي إلى قاعدة التحالف الدولي في بلدة خراب عشك التابعة لمقاطعة كوباني، مطالبين بتأمين الحماية لهم ولأطفالهم وإيقاف العدوان التركي ليتمكنوا من العودة لمنازلهم التي تتعرض للقصف.

وتوجهت عشرات العائلات النازحة من مدينة كوباني وريفها الغربي التي تتعرض للقصف التركي إلى قاعدة التحالف لكونهم المسؤولين عما تتعرض له مناطقهم على حد وصفهم.

ويعيش النازحون بالقرب من القاعدة في ظروف معيشية صعبة حيث يفترشون الأرض ويلتحفون السماء دون خيم تأويهم من حرار الشمس وبرودة الليل، مطالبين بالتحرك الدولي لوقف العنف ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

النازحون أكدوا أنهم لجأوا إلى القاعدة لطلب الحماية من القصف العشوائي الذي طال منازلهم بالقرب من الشريط الحدودي واصفين وضع مناطقهم بالمأساوي.

كيلندا أحمد وهي إحدى النازحات من قرية علي شيار قالوا إنهم متواجدين بجانب قاعدة التحالف منذ ٣ أيام مع أطفالها وعائلتها ويعيشون وضع إنسانياً صعباً.

اما عبدو أحمد فقال إن تركيا تدعي انهم لا يستهدفون المدنيين وأضاف “إنهم كاذبون، فهم يقصفون المدنيين والمدارس وحرموا أطفالنا من التعليم بعد أن استبشرنا خيراً بعودة أطفالنا من جديد إلى مقاعد الدراسة”، متسائلا “ماهو مصيرنا ومصير أطفالنا في ظل تخلي المجتمع الدولي عن شعوب شمال وشرق سوريا”.

وفي سياق متصل قال عثمان ناصر “قصفت بيوتنا على مرأى ومسمع من العالم أجمع”، وطالب عثمان دول التحالف بالوقوف إلى جانبهم والضغط على تركيا لوقف عدوانها، ليتمكنوا من العودة إلى منازلهم.

هذا ويعتصم الآلاف من أهالي مناطق شمال وشرق سوريا أمام قاعدة التحالف في بلدة الجلبية مطالبين الأخيرة بالضغط على الدولة التركية لوقف عدوانها ضد مناطق شمال وشرق سوريا.

المصدر: وكالة أنباء هاوار