شبكة روج آفا الإعلامية

ملتقى الحقوقيات والناشطات السوريات.. نحو تثبيت حقوق المرأة دستورياً

173

شبكة روجآفا الإعلامية

ناقش ملتقى الحقوقيات والناشطات السوريات الأول، الذي عقد أمس في مقاطعة كوباني، جملة من القضايا المتعلقة بالمرأة وآليات العمل لضمان حقوقها دستورياً

وتحت شعار« ضمان حقوق المرأة دستورياً أساس سوريا ديمقراطية» عقد مجلس المرأة السورية أمس فعاليات ملتقى الحقوقيات والناشطات السوريات الأول في مقاطعة كوباني

ووفقاً للمكتب الإعلامي لمجلس سوريا الديمقراطية، شارك في الملتقى شخصيات نسوية حقوقية , وممثلات عن الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني ومنظمات المرأة  من مختلف المناطق السورية – دمشق – السويداء – اللاذقية – طرطوس – بانياس , وممثلات عن مناطق شمال وشرق سوريا .

كما وشارك الملتقى كل من الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية  أمينة عمر  ورئاسة المجلس التنفيذي إلهام أحمد ومسؤولة مكتب المرأة وعضو المنسقية العامة لمجلس المرأة السورية  نوجين يوسف

وتخلل الملتقى مناقشة عدة محاور، ومنها الاتفاقيات الدولية والقرارات الأممية المتعلقة بالمرأة , وضع المرأة في قانون الأحوال الشخصية ,  قوانين المرأة في الإدارة الذاتية ،  المطالب الدستورية للمرأة السورية

الهدف من الملتقى كان تسليط الضوء على مجموعة من الاتفاقيات الدولية والقرارات الأممية وتحديداً القرار ( 1325 ) الخاص بحقوق المرأة وإمكانية تطبيقها دستورياً , وكيف أن المرأة خلال النزاعات والصرعات الدولية حُرمت من جميع حقوقها وفرضت عليها قيود وعادات مجتمعية متوارثة جعلتها عرضةً لأعمال القتل, والاغتصاب , والإتجار, والعنف غير المباشر المتمثل بالترمل , والفقر , والانحراف , والبطالة , وانخفاض المستوى التعليمي

وتخلل الملتقى ومحاور النقاش عدة مداخلات من قبل الحضور كان منها مداخلة لرئاسة مجلس سوريا الديمقراطية  أمينة عمر بينت من خلالها الأسباب التي أوصلت المرأة في بلدان الشروق الأوسط إلى هذه الحال من انتقاصٍ لحقوقها, مركزةً في ذلك على العادات والتقاليد التي حكمت المرأة , وخاصة في سورية , مما جعلها عرضةً سهلة لأعمال العنف المباشر وغير المباشر

هذا، وخرج الملتقى ببيانٍ أمام وسائل الإعلام بين فيه أهم ما جاء في الملتقي من محاور تمت مناقشتها , وآليات العمل لضمان حقوق المرأة