شبكة روج آفا الإعلامية

معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى 1987

72

توقفت الولايات المتحدة أمس (السبت) عن العمل بـ #معاهدة_الصواريخ_النووية متوسطة المدى. وأعطت روسيا التي اتهمتها بانتهاك الاتفاق مهلة 6 أشهر، قبل أن تنسحب واشنطن نهائيا من المعاهدة. من جهتها ردت موسكو بالمثل وعلقت التزاماتها بالمعاهدة، فما هي أبرز بنود هذه المعاهدة؟

أجبرت معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى، التي وقعت في 1987 بين الرئيس الأميركي رونالد ريغان ونظيره السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، للمرة الأولى، البلدين، على خفض ترسانتيهما النوويتين. عندما تم توقيعها في واشنطن، وصفت المعاهدة بـ«التاريخية»، وفتحت الطريق لعهد جديد من العلاقات بين الكتلتين الشرقية والغربية.

تعود بداية الأزمة بين البلدين، عندما نصب الاتحاد السوفيتي صواريخ نووية من طراز «إس إس-20» الموجهة إلى العواصم الأوروبية، ليرد عليها حلف شمال الأطلسي «الناتو» بنشر صواريخ «بيرشينغ» في أوروبا موجهة إلى الاتحاد السوفيتي.

في 1983، وبعد عام على توليه منصبه، تهجم الرئيس ريغان على الاتحاد السوفياتي، ووصفه بأنه «إمبراطورية الشر». وبعد عقد السبعينيات الذي ساده بعض الانفراج بين الكتلتين، عادت الحرب الباردة إلى ذروتها من جديد.

وصول ميخائيل غورباتشوف إلى السلطة في 1985 شهد بدء عهد جديد اتسم باتباع سياسات (إعادة الهيكلة) التي شكلت بداية انفتاح الاتحاد السوفياتي على الحوار مع الولايات المتحدة. واحتاج الأمر إلى ثلاث قمم بين غورباتشوف وريغان بين 1985 و1987 للتوصل إلى توقيع معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى.

النزاع الراهن سببه صاروخ «9 – إم – 729» البري الروسي القادر على حمل رأس نووي، الذي تؤكد الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي أن مداه يتجاوز 500 كلم. وحسب أحد كبار المسؤولين في الجيش الروسي فإن «المدى الأقصى للصاروخ الذي تطالب الولايات المتحدة بتدميره وانسحبت بسببه هو 480 كلم»، في إشارة إلى هذه الصواريخ البرية التي يمكن تزويدها برأس نووية.

في أكتوبر (تشرين الأول)، تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن انتهاك روسيا للمعاهدة مهدداً بالانسحاب منها، على الرغم من دعوات الاتحاد الأوروبي إلى «حماية» الاتفاقية. وأمهلت واشنطن، موسكو، 60 يوماً لالتزام المعاهدة تحت طائلة البدء بآلية الانسحاب في فبراير (شباط)، وهذا ما قامت به أول من أمس (الجمعة).

وكانت معاهدات أبرمت من قبل مثل اتفاقية الحد من الأسلحة الاستراتيجية (سالت 1) في 1972 و«سالت 2» في 1979 للحد من القاذفات الجديدة للصواريخ الباليستية. لكن في معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى، تعهدت القوتان للمرة الأولى بتدمير فئة كاملة من الصواريخ النووية.

ونصت المعاهدة على تدمير الصواريخ التي يتراوح مداها بين 500 و5500 كيلومتر في السنوات الثلاث التالية لدخولها حيز التنفيذ.

ونصت في الإجمال على تدمير 2692 صاروخاً قبل 1991، أي كل الصواريخ متوسطة المدى تقريباً، وهي تشكل أكثر بقليل من 4 في المائة من مجموع الترسانة النووية للبلدين في 1987.

ومن النقاط الجديدة التي وردت في المعاهدة وضع إجراءات للتحقق من عمليات التدمير في كل دولة، من قبل مفتشين من الدولة الأخرى.

وبين الصواريخ الأميركية التي تقضي المعاهدة بتدميرها، صواريخ «بيرشينغ 1 إيه» و«بيرشينغ 2» التي كانت محور أزمة الصواريخ الأوروبية في ثمانينيات القرن الماضي. وهذه الأزمة التي تلت نصب الاتحاد السوفياتي صواريخ نووية «إس إس – 20» موجهة إلى العواصم الأوروبية، رد عليها حلف شمال الأطلسي بنشر صواريخ «بيرشينغ» في أوروبا موجهة إلى الاتحاد السوفياتي.