شبكة روج آفا الإعلامية

مشفى الرقة الوطني.. أقسام جديدة تخفف عبء العلاج

134

افتتحت لجنة الصحة التابعة لمجلس الرقة المدني قسمين جديدين في المشفى الوطني العام يخففان من عبء العلاج على أهالي الرقة وذلك بعد فترة زمنية قصيرة من افتتاح المشفى.

بهدف مساعدة الأهالي، استحدثت لجنة الصحة في الرقة قسمي الأطراف الصناعة والحروق داخل المشفى الوطني,  نظرا لأهميتهما الكبيرة، حيث يوجد في مدينة الرقة أكثر من 1200 مدني بُترت أحد أطرافهم على الأقل بفعل ألغام مرتزقة داعش .

وتصل تكاليف تركيب الأطراف الصناعية في المشافي الخاصة إلى أكثر من 700 ألف ل.س, لذا فأن افتتاح قسم الأطراف الاصطناعية يشكل أهمية كبيرة لدى أهالي الرقة لما سيُخفف من عبء على الأهالي المتضررين.

ومن المقرر أن يستقبل قسم الأطراف الصناعية 7 حالات كل شهر كبداية له في العمل بحسب مدير المشفى كسّار العلي.

وأضاف العلي لوكالة أنباء هاوار : «يتم تركيب الطرف بمواد أولية تجريبية لمدة 3 أشهر، حتى يستطيع المُصاب استعمال الطرف، من ثم يتم تركيب الطرف بشكل جيد وبمادة ذات جودة عالية».

أما بالنسبة لقسم الحروق، فهو يستقبل جميع درجات الحروق، إن كانت جزئية أو متوسعة, وفق فريق طبي مختص بالحروق، بالإضافة إلى توفير الأدوية التي يحتاجها المصاب بالحروق.

وأكّد مدير المشفى أن عمل المشفى يسري بشكل مُنظّم وفق طواقم طبية مختصة، والعمل مستمر على توسيع عمل المشفى وافتتاح جميع أقسامه.

وتحررت مدينة الرقة من قبضة مرتزقة داعش في 20 تشرين الأول 2017 على يد قوات سوريا الديمقراطية، وكان مشفى الرقة الوطني آخر نقاط  التمركز للمرتزقة، وبجهود حثيثة افتتحت لجنة الصحة المشفى رسمياً في 18 أيار المنصرم وأصبح يستقبل بشكل يومي ما يقارب الـ700 مريض.