شبكة روج آفا الإعلامية

مشفى آفرين في الشهباء يناشد المنظمات تقديم الدعم

142

يعمل مشفى آفرين في مقاطعة الشهباء على مدار الساعة لتقديم الرعاية الطبية للمرضى، ويناشد المنظمات الإنسانية تقديم الأدوية والمعدات في ظل زيادة نسبة انتشار الأمراض مع ارتفاع درجات الحرارة.

الأخصائي في الأمراض الداخلية في مشفى آفرين، آزاد صبري، تحدث لوكالة أنباء «هاوار» عن سبب ازدياد الأمراض وكيفية معالجتها وقال «أولاً الدمار الذي كان في هذه المنطقة تسبب في انتشار الأمراض، حيث كانت البنى التحتية لهذه المنطقة مدمرة».

وأشار إلى أن الأمراض في فصل الصيف ناتجة عن مياه الشرب غير النظيفة والحر الزائد وخاصة في المخيمات.

وتابع بالقول: «يوجد ضغط كبير على مشفى آفرين بسبب انعدام المشافي الخاصة وحتى العامة سواها، وبالرغم من أن المشفى يعمل جاهداً على مدار 24 ساعة لتلبية متطلبات المرضى، إلا أنه لا يزال غير كافٍ بسبب نقص أخصائيين في مجال الطب، بالإضافة إلى نقص كميات الأدوية والأجهزة الطبية، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة الأمراض».

ويزدحم مشفى آفرين بالأهالي القادمين بغرض العلاج من الأمراض التي انتشرت في المقاطعة مثل «التهابات الأمعاء، الإسهال، حبة حلب، التهاب القصبات وضربة الشمس».

وتأتي هذه الأمراض في ظل استمرار الأهالي في حياتهم بالمخيمات ومنازل شبه مدمرة، بعد العدوان التركي على عفرين، العام المنصرم، وإجباره الأهالي على الخروج من ديارهم قسراً.

وتزداد نسبة الأمراض لدى الأطفال والشيوخ، وبلغ عدد الأطفال المصابين بالأمراض ما يقارب الـ 4000 طفل منهم 1200 طفل مصاب بمرض التهابات القصبات، بالإضافة 2020 مريض مصابين بضربة الشمس ونقص الأغذية.

وبلغ عدد العمليات خلال الشهر حزيران في مشفى آفرين حوالي 384 عملية، ويتوزع المرضى على 14 قسماً في المشفى الذي يعمل على مدار 24 ساعة مستمرة.

ويتم معالجة جميع المرضى وإعطاء الأدوية لهم دون مقابل وسط نقص الأدوية والأجهزة الطبية.

الطبيب الإخصائي، آزاد صبري، ناشد جميع المنظمات الإنسانية بالنظر لأحوال أهالي مقاطعة الشهباء ودعمهم بالأدوية والأجهزة الطبي.