شبكة روج آفا الإعلامية

مشروع قانون أميركي بشأن إف35 وأنباء متضاربة حول إس400

61

سادت في الآونة الاخيرة تصريحات متضاربة، ذهب أحدها إلى احتمال تأجيل تركيا صفقة صواريخ(اس400)، في مسعى للحفاظ على علاقات أنقرة بواشنطن، لكن يبدو أن الأمور تسير في مسار آخر،  فقد أصدرت لجنة بمجلس النواب الأمريكي نسخة أولية من مشروع قانون بشأن الإنفاق تسعى لمنع شحن طائرات (إف-35) إلى تركيا.

وستنظر لجنة مخصصات الدفاع الفرعية بمجلس النواب، اليوم (الأربعاء)، بفاتورة التمويل الضخمة لوزارة الدفاع. والتمويل الخاص بطائرات إف-35 ما هو إلا جزء بسيط من الفاتورة التي يبلغ حجمها 690 مليار دولار.

ويمنع مشروع القانون الذي أعدته لجنة المخصصات استخدام الأموال الاتحادية لشحن طائرات إف-35 إلى تركيا. وكثيرا ما يستخدم الكونجرس سيطرته على إنفاق الحكومة الاتحادية للتأثير على السياسات بمنع استخدام الأموال في أوجه معينة. وفي هذه الحالة، لن يسمح التشريع على سبيل المثال بأي أموال للوقود أو الطيارين من أجل نقل الطائرات إلى تركيا.

وتركيا، شأنها شأن حلفاء واشنطن الآخرين بحلف شمال الأطلسي، مشتر محتمل لطائرات إف-35 وكذلك شريك في إنتاجها. لكن المسؤولين الأمريكيين يقولون إن خطة تركيا شراء المنظومة الروسية سيقوض أمن مقاتلات إف-35.

ومن المبكر القول متى قد يصبح مشروع القانون الخاص بذلك النوع من الطائرات قانونا. ومن أجل الموافقة على تلك المخصصات، يتعين أن يحظى مشروع القانون بموافقة مجلس النواب، الذي يهيمن عليه الديمقراطيون، وكذلك مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه رفاق الرئيس دونالد ترامب الجمهوريون.

ويتعين أيضا أن يوقع ترامب المشروع كي يصبح قانونا. ويريد ترامب أموالا أكثر، تصل إلى 750 مليار دولار، للدفاع وهو ما يزيد على التي يريد ديمقراطيو مجلس النواب تخصيصها.

وكانت الولايات المتحدة اعلنت في وقت سابق أنها ستعلّق تسليم تركيا كل شحنات المعدات المتعلقة بمقاتلات إف-35 الأميركية، لثني أنقرة عن الحصول على المنظومة الروسية المضادة للصواريخ إس-400.

وقال متحدث باسم البنتاغون «بانتظار قرار صريح من تركيا بالامتناع عن تسلّم نظام إس-400، تم تعليق عمليات التسليم والأنشطة المرتبطة بتفعيل القدرات التشغيلية لطائرات إف-35 في تركيا».

وتابع المتحدث «الولايات المتحدة تواصل تحذير تركيا من العواقب السلبية لاستحواذها المعلن لمنظومة إس-400. هذا يعرّض للخطر استمرار مشاركة تركيا في برنامج إف-35».

وتضاربت الأنباء حول مصير صفقة إس400 الروسية، ففي الوقت الذي دأبت الحكومة التركية على أن الصفقة ماضية الى نهاياتها ولا تراجع عنها  نقلت وكالات الانباء عن  مصدر مطلع إن تركيا تدرس ما إذا كانت سترجئ استلام منظومة إس-400 المقرر في تموز، بعد طلب جديد من الولايات المتحدة.

وتؤكد الولايات المتحدة أن منظومة اس400 لا تتوافق ومعدات حلف شمال الأطلسي، وتخشى أن يخرق هذا النظام الروسي المتطور جداً الأسرار التكنولوجية للمقاتلة أف-35 الاميركية.