شبكة روج آفا الإعلامية

«مسد» يسعى لعقد مؤتمر وطني شامل لقوى المعارضة الديمقراطية

424

يواصل مجلس سوريا الديمقراطية مساعي عقد مؤتمر وطني شامل لقوى المعارضة الديمقراطية بهدف الوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية.

اتفق المجتمعون في ختام ملتقى الحوار السوري – السوري الثالث الذي انعقد في مدينة كوباني أواخر آذار الماضي، على أن تعمل مجلس سوريا الديمقراطية على تكثيف اللقاءات والحوارات على المستويات الوطنية السورية والعربية والإقليمية والعالمية بهدف عقد مؤتمر وطني سوري عام.

وفي هذا السياق، ينظم مجلس سوريا الديمقراطية ورشات عمل حوارية في مدن أوروبية تشارك فيها نخبة المعارضة السورية الديمقراطية من شخصيات وأحزاب وكتل سياسية وكان آخرها الورشة الحوارية التي نُظمت في العاصمة النمساوية فيينا على مدار اليومين الماضيين.

وقالت نائبة الرئاسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية مجدولين حسن، إن «هذه الورشة تأتي في إطار سلسلة من الورشات يعتزم المجلس العمل على تنظيمها من أجل بناء توافقات وطنية سورية تكون حجر أساس من أجل مؤتمر موسع للمعارضة الديمقراطية للمساهمة في خلق مسار حل سياسي سوري سوري بعيداً عن التجاذبات الدولية».

وأضافت: «هذه هي الورشة الثانية وستعقبها ورشات أخرى»، مشيرة إلى أن «النقاشات كانت غنية ومثمرة جداً وهناك الكثير من الأفكار الإيجابية التي ستكون جزء أساسي من الأوراق المعدة للمؤتمر القادم».

من جانبه، أكد الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار، سعيهم للوصول لمؤتمر وطني عام لقوى المعارضة الديمقراطية، قائلاً: « نسعى للعمل على إنجاحه وندعو لأن يكون في شمال وشرق سوريا حيث هناك الإنجاز الأكبر في تحرير المنطقة من داعش وفي التضحيات التي قدمتها قوات سوريا الديمقراطية ثمناً للحرية».

وتابع بالقول: «نحن نعمل على استكمال المشروع التحرري بإنجاز سياسي نسعى من خلاله بجانب الصف المعارض لتحقيق المواجهة والمستحقات القادمة في المسار السياسي لنكون جزءاً من العملية التفاوضية التي تصل بنا إلى سوريا جديدة».

بدوره، أشار ممثل حزب سوريا المستقبل في اللجنة التحضيرية لورشات مسد في الخارج حسين عمر، إلى أن ورشة فيينا ناقشت تجربة الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا وآليات الحل الديمقراطي لخارطة طريق حل الأزمة السورية.

وأوضح أن الورشات الحوارية لـ «مسد» تعتمد الورقة الصادرة عن ملتقى الحوار السوري- السوري الثالث «لأنها تمثل وجهة نظر معظم المشاركين».

وتأسس مجلس سوريا الديمقراطية في الـ 9 كانون الأول عام 2015 ، ويعد مظلة سياسية وطنية ديمقراطية سورية تتكون من مجموعة من القوى والأحزاب والأطراف الشعبية والثقافية والشخصيات الوطنية السورية.