شبكة روج آفا الإعلامية

محاولة فرار لنساء «داعش» وخلاياه النائمة تكثف هجماتها على المدنيين

152

بالتزامن مع استمرار الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا, أحبطت القوى الأمنية أمس محاولة  فرار لنساء تنظيم «داعش» من مخيم الهول, في وقت تكثف الخلايا النائمة للتنظيم من عملياتها الإرهابية التي تستهدف المدنيين.

وقالت قوات سوريا الديمقراطية إن الخلايا النائمة لـ «داعش» نشطت مع بدء هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا وكثّفت من هجماتها على المدنيين في المنطقة.

وأضافت في بيان عن حصيلة العمليات القتالية من مقاومة الكرامة خلال 24 ساعة الماضية, أن 4 مدنيين استشهدوا في دير الزور جراء تفجير نفّذته الخلايا النائمة.

وتعتبر الإدارة الذاتية العمليات الإرهابية لخلايا «داعش» النائمة التي ازدادت في الآونة الأخيرة متممة للهجمات التي تشنها تركيا ومرتزقتها على المنطقة منذ التاسع من تشرين الأول/اكتوبر المنصرم.

وأشار بيان «قسد» إلى استهداف جيش الاحتلال التركي ومرتزقته بالأسلحة الثقيلة لقرية أم الشعفة بريف أبو راسين, ما تسبب في تعرض المناطق السكنية لأضرار كبيرة، وسط تحليق مكثف للطائرات المسيّرة في سماء المنطقة.

وفي محور تل تمر, ذكر البيان أن المجموعات المرتزقة التابعة للاحتلال التركي هاجمت قرية أم الكيف واستهدفت المدنيين هناك في محاولة لتوسيع رقعة احتلالها، فيما استخدم المرتزقة أسلحة القناصة في هجومهم.

ومع استمرار العدوان التركي على المنطقة, تشهد مخيمات عوائل «داعش» حالات فرار, أحبطت القوى الأمنية العديد منها.

ويوم أمس, ألقت قوى الأمن الداخلي، القبض على مجموعة من نساء «داعش» روسيات وتركستانيات وكزاخستانيات,  حاولن الفرار مع أطفالهن من مخيم الهول شرق مقاطعة الحسكة, وفق لما ذكره مصدر أمني لوكالة أنباء هاوار.

وفي تصريحات سابقة للمسؤولة في القوى الأمنية لمخيمات عوائل مرتزقة داعش روج حسن, إنهم تمكنوا منذ الغزو التركي من «إحباط فرار 635 من نسوة داعش وأطفالهن من مخيم الهول منهن سوريات وأجانب, كما تمكنا من إلقاء القبض على ممن سهلوا عملية الفرار من داخل المخيم».

وتعتقل قوات سوريا الديمقراطية 12 ألف عنصر من «داعش»، بينهم 2500 إلى ثلاثة آلاف أجنبي من أكثر من 50 دولة و يضاف إلى هؤلاء نحو 70 ألف طفل وامرأة من عائلات التنظيم الإرهابي موجودون في مخيمات شمال وشرق سوريا.

وتعرضت السجون التي يتواجد فيها عناصر «داعش» ومخيمات عوائلهم لعمليات قصف من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته مع بدء عدوانهم على المنطقة, في مسعى لزعزعة أمن المنطقة وتقويض جهود قوات سوريا الديمقراطية في محاربة الإرهاب ولتوفير الفرصة لمرتزقة داعش للفرار.