شبكة روج آفا الإعلامية

محاضرة توعوية في مخيم برخدان بالشهباء للوقاية من مخلفات الحرب

94

نظمت لجنة الدعم النفسي التابعة لهيئة الشؤون الاجتماعية في إقليم عفرين أمس الاثنين محاضرة حول الألغام ومخلفات الحرب وأضرارها وكيفية حماية الفرد نفسه منها, وذلك في مخيم برخدان في مقاطعة الشهباء.

وشرحت المحاضرة التي ألقيت من قبل أعضاء لجنة الدعم النفسي «هيفين شاميو وعكيد خليل» آثار الألغام ومخلفات الحرب على الجوانب الجسدية والنفسية والاجتماعية.

ومن أبرز الإعاقات الناجمة عن انفجار إحدى المُخلّفات: «بتر الأطراف، والشلل، وفقدان كامل أو جزئي للبصر، وفقدان كامل أو جزئي للسمع», ويضاف إلى ذلك إصابة بعض الأعضاء الداخلية، بالحروق، والجروح المتعددة.

وبالنسبة إلى الآثار النفسية, أوضح المحاضرون أن مصابي المُخلّفات المتفجرة يعانون عادة من خلل أو اضطراب نفسي ناتج عن صدمة الإصابة، أو الآثار الجسدية الناتجة عنها.

عضو لجنة الدعم النفسي عكيد خليل, تحدث لـ «روج آفا» قائلاً: «نعمل بالتنسيق مع الهلال الأحمر الكردي ولجنة التدريب, لإلقاء المحاضرات في المخيمات على مخلفات الحرب  نظراً  للمنطقة التي يعيش فيها شعبنا التي خلف وراءه داعش العديد من الألغام, حيث رأينا العديد من الإصابات نتيجة هذه المخلفات التي استهدفت شعبنا في النزوح,  فنحن نحاول التعريف بهذه المخلفات وكيفية حماية أنفسهم منها وكيفية التعامل مع الألغام في حال رأى أحدهم لغم».

وناشد خليل المنظمات التي تعمل في مجال إزالة الألغام ومخلفات الحرب لمد يد العون والمساعدة في إطار هذا العمل.

ويعاني أهالي عفرين الذين اضطروا للخروج من أرضهم إثر القصف الهمجي لجيش الاحتلال التركي ومرتزقته على عفرين العام الماضي والذين يقيمون في مقاطعة الشهباء من مخلفات مرتزقة داعش من الألغام التي زرعوها إبان احتلالهم للمنطقة.

ووسط تجاهل المنظمات الدولية لأوضاعهم، سواء من ناحية إزالة الألغام أو تقديم الدعم اللازم للهلال الأحمر الكردي، يبقى أهالي إقليم عفرين مهددين يومياً بفقدان حياتهم أو الإصابة جراء انفجار ألغام «داعش».