شبكة روج آفا الإعلامية

مجالس قامشلو تتخذ تدابير وقائية في خدمة الصالح العام

115

أصدرت مجالس مدينة قامشلو بناحيتيها الشرقية والغربية بلاغاً إلى أبناء المدينة يتضمن عدّة تدابير احترازية تصب في خدمة الصالح العام.

ويأتي البلاغ في إعقاب تفجيرات الخلايا النائمة التابعة لمرتزقة داعش التي تستهدف المنطقة في الآونة الأخيرة والتي أنعشها العدوان التركي الأخير على مناطق شمال وشرق سوريا.

وأوضحت مجالس قامشلو أن البلاغ, جاء «التزاماً بما قاله وعمل به أجدادنا (درهم وقاية خيرٌ من قنطار علاج) وانسجاماً مع المقاييس الحضارية ومظاهر المدينة وتكريساً للصالح العام، الذي يجب أن يكون فوق كل اعتبار، وهو يعلو ولا يُعلى عليه، وحرصاً على السلامة النفسية والمعنوية والجسدية والمادية لأفراد المجتمع، وتلبيةً لرغبة الجميع بلا استثناء، واستجابة لنداء الواجب وتسهيلاً لحركة سير الآليات والمُشاة في عموم المدينة وما حولها، ومن منطلق الإيمان العلمي والعملي بالأهمية القصوى للتدابير الأمنية الوقائية».

ووفقا للبلاغ, يمنع منعاً باتاً ما يلي:

أولاً: إشغال الأرصفة لأي شاغل تحت طائلة الترحيل الفوري والمصادرة وملاحقة من بادر إلى الإشغال جزائياً.

ثانياً: منع وقوف أو مرور وتجوال الدراجات النارية، ومنع ركن السيارات المدنية والعسكرية تحت طائلة النقل والترحيل والمصادرة وملاحقة القائم بذلك، سواءً كان حائزاً أو مالكاً، حيث يتحمل الاثنان المسؤولية الجزائية بصفتي الفاعل والشريك وذلك في الساحات والشوارع التالية:

1- من ساحة مدينة الشباب إلى ساحة سوني- ترافيك ذهاباً واياباً.

2-من دوار الوحدة جنوباً إلى مركز المدينة ذهاباً واياباً.

3-كامل جغرافية سوق الخضار والفواكه واللحوم بما في ذلك الشوارع الفرعية المؤدية اليها.

4- شارع السوق المركزي بدءاً من دوّار صالة السلام جنوباً وانتهاءً بكراج نيروز شمالاً من الإشارة، باستثناء سيارات الأجرة مما تقدم شريطة تقيدها بالأماكن المخصصة لها.

5-بقاء أية بسطة ثابتة أو متحولة خارج الجغرافية الضيقة في سوق الخضار والفواكه واللحوم المركزي.

المصدر: وكالة أنباء هاوار