شبكة روج آفا الإعلامية

فرنسا تطالب بوقف العدوان التركي ومشروع قانون أميركي لمعاقبة أنقرة

132

أعلنت الرئاسة الفرنسية أمس الجمعة أن الرئيس إيمانويل ماكرون طلب في اتصال هاتفي مع نظيره الأميركي دونالد ترامب وقف الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا «في أسرع وقت».

وقال قصر الإليزيه إن ماكرون «أكد ضرورة منع عودة ظهور داعش في المنطقة قبل كل شيء، ودعم الذين قاتلوا على الأرض إلى جانبنا ضد الإرهابيين وحماية السكان المدنيين».

وتابع أن رئيس الدولة الفرنسي «ذكر بضرورة وقف الهجوم التركي في أسرع وقت»، مؤكدا أن «فرنسا والولايات المتحدة اللتين تتقاسمان قلقا مشتركا، ستبقيان على تنسيق وثيق في الأيام المقبلة».

من جانبه, قدم رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب الأميركي إليوت إنغل وكبير الجمهوريين فيها الجمعة مشروع قانون مشترك لفرض عقوبات على تركيا شبيه بالمشروع المقدم في مجلس الشيوخ.

ويدعو مشروع القانون إلى حظر دخول المسؤولين الأتراك المتورطين في الهجوم التركي على شمال سوريا إلى الولايات المتحدة، ووقف وصول الأسلحة إلى الجيش التركي، وفرض عقوبات على أي مؤسسات مالية تتعامل مع الجيش التركي.

ويطالب المقترح الإدارة الأميركية بتقديم خطة تضمن بقاء معتقلي داعش المحتجزين في سوريا رهن الاحتجاز المناسب وعدم تهديدهم المصالح الأمنية الأميركية، ووضع خطة لكيفية تقديم الولايات المتحدة المساعدة لقوات سوريا الديمقراطية.

وكان عضوا مجلس الشيوخ الأميركي الجمهوري لينزي غراهام والديمقراطي كريس فان هولن قد اقترحا الأربعاء عقوبات على تركيا منها استهداف أصول الرئيس رجب طيب أردوغان في الولايات المتحدة وفرض قيود على تأشيرات الزيارة.

وستفرض الولايات المتحدة، بموجب هذا التشريع المقترح، عقوبات على أي معاملات عسكرية مع تركيا وعلى أي شخص يدعم صناعة الطاقة المحلية, ويتضمن مشروع القانون حظر بيع أي مواد دفاعية أميركية للجيش التركي واعتبار شراء تركيا لمنظومة الدفاع الصاروخي الروسية أس-400 أمرا خطيرا يخضع أيضا للعقوبات.

وقال السناتور غراهام إن قرار ترامب سحب قوات أميركية من سوريا جاء «مخالفا لنصائح الجميع».

بدوره, حذر وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين الجمعة تركيا من أنها قد تواجه عقوبات «قاسية جدا» بسبب توغلها في سوريا.

ويشن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته منذ الأربعاء الماضي عدوانا على مناطق شمال وشرق سوريا بعد أن أعلنت الولايات المتحدة انسحاب القوات الأمريكية من المنطقة.

وقالت الإدارة الذاتية, إن العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا تسبب في نزوح أكثر من 70 ألف مدني من بلداتهم ومدنهم وقراهم.