شبكة روج آفا الإعلامية

فتح أول مقبرة جماعية للإيزيديين في #شنكال

113

تفتح اليوم (الجمعة)، أول مقبرة جماعية بمنطقة كوجو، وتضم رفات مواطنين كرد إيزيديين، ارتكبها تنظيم داعش الإرهابي إبان الهجوم على #شنكال في 2014.

وتعتبر المجزرة التي ارتكبها مرتزقة داعش في شنكال في الـ3 من آب عام 2014، الفرمان الـ74 الذي ارتكب بحق الشعب الإيزيدي، وخلال هذه المجزرة قتل آلاف الإيزيديين واختطف المرتزقة المئات من النساء الإيزيديات وتم بيعهن في أسواق النخاسة في الرقة والموصل والعديد من المناطق الأخرى التي كان «داعش» يحتلوها.

وتؤكد المصادر الإيزيدية، وفق ما أفادت صحيفة الشرق الأوسط،  أن عملية الفتح اليوم، ستشمل 11 مقبرة جماعية في كوجو؛ من بين 71 مقبرة يحتمل وجودها في عموم شنكال.

وسيشارك في مراسم فتح المقابر الجماعية، ممثلون عن الأمم المتحدة وفريق التحقيق الدولي «يونيتاد» فضلاً عن مجموعة من منظمات المجتمع المدني.

وأعلن فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة لتعزيز المساءلة عن الجرائم المرتكبة من قبل «داعش» (يونيتاد)، في بيان، أمس، أن عملية اليوم (الجمعة): «ستكون أول عملية لاستخراج الرفات في منطقة سنجار(شنكال)، وسيتم إجراؤها في قرية كوجو».

وذكر أن «الدلائل تشير إلى أن المئات من سكان كوجو، من رجال وفتيان في سن المراهقة ونساء (ينظر إليهن) ممن فاتهن سن الإنجاب، قد قُتلوا على يد مقاتلي (داعش) في أغسطس عام 2014، وتم اختطاف أكثر من 700 امرأة وطفل».