شبكة روج آفا الإعلامية

عقوبات أوربية على إيران لتخطيطها مؤامرات اغتيال

109

أقرّ الاتحاد الأوروبي عقوبات على جهاز المخابرات الإيراني، لتخطيطه مؤامرات اغتيال في أوروبا، وفق ما أعلنه وزير الخارجية الدنماركي، أندرس سامويلسون، اليوم (الثلاثاء).

وقال الوزير سامويلسون في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»: «إنه يوم مهم للسياسة الخارجية الأوروبية».

وأضاف: «لقد وافق  الاتحاد الأوروبي لتوه على فرض عقوبات على جهاز المخابرات الإيراني لتخطيطه لاغتيالات على الأراضي الأوروبية». معتبراً أن «هذه إشارة قوية من الاتحاد الأوروبي على أننا لن نقبل مثل هذا السلوك في أوروبا».

ومؤخرا، أعربت  دول أوربية عن قلقها الشديد بعد تورط وزارة الاستخبارات الإيرانية في محاولة استهداف معارضين لنظام طهران على أراضي الدنمارك، قبل أن تنجح السلطات المحلية في كشف تلك المخططات وإحباطها.

أبدى الاتحاد الأوروبي، في تشرين الثاني الماضي، استعداده لفرض عقوبات على إيران، بسبب اتهامها بتدبير مؤامرات لاغتيال معارضين للنظام الإيراني في الدنمارك وفرنسا.

وكانت السلطات الفرنسية أعلنت، مطلع تشرين الأول، أنها أحبطت اعتداء خططت لتنفيذه وزارة الاستخبارات الإيرانية ضد تجمّع لمعارضين إيرانيين قرب باريس في حزيران الماضي. وأرفقت باريس اتهامها بفرض عقوبات على مصالح إيرانية في فرنسا.

وأعادت الولايات المتحدة، العام المنصرم، فرض عقوبات اقتصادية وشددت عقوبات أخرى على قطاعات النفط والبنوك والنقل الإيرانية، لمعاقبة طهران على انخراطها في عدة صراعات في الشرق الأوسط وكبح برامجها النووية.

وتعد هذه أقسى عقوبات في التاريخ الأمريكي، وذلك بعد أن انسحبت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الذي أُبرم عام 2015، في أيار الماضي، وتعهدت بمزيد من التحركات للضغط على طهران.