شبكة روج آفا الإعلامية

صحيفة أميركية: داعش يتمدد في الفلبين بعد انحساره بالشرق الأوسط

26

قالت صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية إن تنظيم «داعش» وجد لنفسه موطأ قدم في #الفلبين، حيث بدأت تظهر راياته السود في جزر الفلبين بعد أن انحسر وجوده في #الشرق_الأوسط.

ومؤخراً، تقول الصحيفة، استُهدفت كنيسة في أثناء قداس الأحد الماضي؛ وهو ما أدى إلى مقتل 23 شخصاً، في هجوم تبناه «داعش»، وانتشرت صور على الإنترنت لبيان منسوب إلى التنظيم، وعبارة تقول: «لقد بدأ القتال للتو».

وأوضحت الصحيفة، أن «هذا الحضور البارز للتنظيم بالفلبين يأتي في وقت تضاءل فيه وجوده بالشرق الأوسط، فبعد أن كان يحتل مساحة تقرب من مساحة بريطانيا، لم تبقَ له سوى بقعة صغيرة في بلدة الباغوز شرقي سوريا».

ويعود تاريخ ظهور «داعش» في الفلبين إلى عام 2016، حيث نشر التنظيم الإرهابي أول فيديو له من هناك، وفيه دعا المقاتلين إلى الالتحاق بفرع التنظيم في البلاد، حيث تشير التقديرات إلى أن المئات انضموا إلى التنظيم، قادمين من الشيشان والصومال واليمن.

وفي العام التالي، تقول الصحيفة، استولى إرهابيو التنظيم على مدينة مراوي في إقليم مينداناو، وهو الأمر الذي استغرق 5 أشهر من الجيش لاستعادتها.

وتنقل الصحيفة عن رئيس المعهد الفلبيني للسلام وأبحاث العنف، رومل بانلاوي، قوله إن «داعش» يحصل على أموال من الخارج، وإنه يجنّد المرتزقة بتلك الأموال، مؤكداً أن التنظيم اليوم موجود في الفلبين، ونفي وجوده يضاعف المشكلة ولا يحلها.

ومُني تنظيم داعش الإرهابي الذي أعلن في 2014 إقامة ما تسمى «خلافة اسلامية» على مساحات واسعة سيطر عليها في سوريا والعراق المجاور، بخسائر ميدانية كبيرة خلال العامين الأخيرين بعد سنوات أثار فيها الرعب بقواعده المتشددة. وانحسر تواجده حالياً إلى بقعة جغرافية صغيرة داخل الباغوز شرق سوريا، حيث تحاصره  قوات سوريا الديموقراطية .