شبكة روج آفا الإعلامية

صحيفة أمريكية: البنتاجون يبحث نشر قوات إضافية في الخليج العربي

112

أكدت تقارير #صحفية غربية أن الإدارة الأمريكية وحلفاء غربيين بدأوا مناقشات عاجلة للرد على استهداف #إيران ناقلات #النفط، تضمنت نشر واشنطن قوات إضافية بحرية وجوية في الخليج العربي لتعزيز الأمن حول سفن الشحن.

وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية أن البيت الأبيض بدأ مناقشة عاجلة، الجمعة، بشأن كيفية الرد على ما قال مسؤولون إنه تحول لحرب خفية مع إيران.

جاء ذلك عقب الهجمات التي استهدفت ناقلات النفط في الخليج العربي التي بدا أن المقصود منها هو ضمان سيطرة إيران على أحد الممرات الأكثر استراتيجية في العالم.

وأوضحت الصحيفة أن المسؤولين في البنتاجون يبحثون أساليب تكتيكية للرد على الهجمات، مثل تعزيز الأمن حول الناقلات، أو اتخاذ خطوات أكثر قوة، مثل نشر قوات إضافية بحرية وجوية تصل لـ6 آلاف جندي في الخليج العربي.

وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة «التايمز» البريطانية أن الحلفاء الغربيين يبحثون خططا لإرسال حماية عسكرية ترافق ناقلات النفط في الممرات المائية الحيوية وسط تصاعد التوترات مع إيران بعد الهجمات على الناقلات في مضيق هرمز.

وأوضحت الصحيفة البريطانية، نقلا عن مسؤولين أوروبيين، أن هذا الإجراء يأتي بسبب الحاجة الضرورية لحماية الناقلات وسفن الشحن داخل أحد أكثر الممرات ازدحاما.

ولفتت «نيويورك تايمز» إلى أن الإيرانيين يفهمون مدى الضرر الذي يمكن أن يسفر عن الصراع مع الولايات المتحدة، لكن لطالما لوّح المسؤولون في طهران بأنه حال عدم قدرتهم على تصدير النفط والحفاظ على اقتصادهم، فإنهم لن يسمحوا باستمرار تدفق النفط عبر المضيق الاستراتيجي.

وجاء تقرير لصحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية مطابقا لهذا السياق، إذ أوضحت الصحيفة أن هجمات خليج عمان أدت إلى تشديدات أمنية في مسارات شحن رئيسية.

وتابعت الصحيفة الأمريكية «الحكومات والشركات تكثف جهودها لحماية مسارات الشحن بعد الحادث قرب مضيق هرمز، الممر المائي الذي يمر خلاله أكثر من ثلث النفط الخام المنقول بحرا في العالم».

وأشارت إلى أن الإدارة الأمريكية قالت إنها تفكر في خيارات تتضمن حماية عسكرية للناقلات المبحرة عبر المنطقة، لكن مسؤولين عسكريين لا يعتقدون أن مرافقة الناقلات عبر مضيق هرمز حل عملي.

وكانت الولايات المتحدة تحركت عسكريا بمنطقة الشرق الأوسط في أيار الماضي، بعد معلومات أظهرت نصب إيران لصواريخ باليستية قصيرة المدى فوق قوارب في مياه الخليج، بغية استهداف قوات أميركية وسفن تجارية في المنطقة.

وأرسلت واشنطن إلى المنطقة حاملة الطائرات “أبراهام لينكولن” قاذفات استراتيجية من طراز “بي 52” ، إلى جانب إرسال 1500 جندي “مهام دفاعية” في الشرق الأوسط، بحسب ما قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.