شبكة روج آفا الإعلامية

صحف أميركية تحذر: الهجوم التركي على سوريا يفتح المجال أمام عودة داعش

107

حذرت صحف أميركية من أن الهجوم التركي على مناطق شمال وشرق سوريا يفتح المجال أمام عودة تنظيم داعش.

وقالت صحيفة الواشنطن بوست الامريكية نقلاً عن مسؤولين في قوات سوريا الديمقراطية والامريكية، ان الهجوم التركي على شمال سورية أجبر الجيش الأمريكي وقوات سوريا الديمقراطية على الحد بشكل كبير من عملياتهم العسكرية المشتركة ضد داعش في لحظة حرجة من القتال المستمر للقضاء على الخلايا النائمة للتنظيم المتطرف، مما سيخلق مجالاً لعودة التنظيم من جديد.

وتم نقل مئات المقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية إلى الخطوط الأمامية مع تركيا وبعيدًا عن المناطق التي تركزت فيها العمليات المناهضة لداعش.

وقال وزير الدفاع مارك إسبر يوم الجمعة إن الولايات المتحدة لم تتخل عن حلفائها في قوات سوريا الديمقراطية  وأن الـ 1000 جندي المنتشرين هناك سيستمرون في مطاردة فلول داعش.

ومع ذلك، أقر المسؤولون الأمريكيون سراً بأن وتيرة العمليات التي تقوم بها “قسد”، الشريك الرئيسي لواشنطن في سوريا ضد داعش «قد تقلصت بشكل كبير» منذ بدء الهجوم التركي.

وقال مسؤول كبير في قوات سوريا الديمقراطية إن القتال ضد داعش قد توقف تمامًا، لأن القوات الأمريكية لا يمكنها العمل بدون شركاء قوات سوريا الديمقراطية على الأرض، وقوات سوريا الديمقراطية غير قادرة على المشاركة في مهام بينما تواجه تركيا أيضًا. وقال المسؤول: «نحن نركز على القتال ضد الهجوم التركي».

القلق الأكثر إلحاحًا هو أن مرتزقة داعش وعائلاتهم سيهربون من أي من السجون أو من المخيمات المنتشرة حول الأراضي التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية.

في أول حالة هروب مرتزقة داعش منذ بدء الهجوم التركي، تمكن خمسة معتقلين من داعش من الفرار يوم الجمعة أثناء حالة من الفوضى التي نجمت عن هجوم بقذائف الهاون على سجن على مشارف مدينة قامشلو، وفقًا لمسؤولي قوات سوريا الديمقراطية. كما أن التوترات تتصاعد في مخيم الهول بالقرب من الحدود العراقية.

وتشير الصحيفة الأمريكية إلى انه لا يزال هناك الآلاف من مرتزقة داعش هاربين. ويقول المسؤولون إنهم تمكنوا من الاندماج بين المجتمعات العربية التي حكموها ذات يوم أو انهم يختبؤون في مخابئ صحراوية.

بدورها, نشرت صحيفة النيويورك تايمز الامريكية تقريراً تحدثت فيه بان الهجوم التركي على شمال سورية قد سبب في انتشار الفوضى الامر الذي سوف يستغله الدواعش.

وترى الصحيفة بان الهجوم التركي على  شمال سوريا أثار مخاوف جديدة من عودة داعش، الذي أعلن الجمعة مسؤوليته عن تفجير  أصاب مدينة قامشلو.