سلسلة من المشاريع المنفذة وخطط مستقبلية تضعها اللجنة الاقتصادية في الطبقة

0
274

شبكة روجآفا الإعلامية

تواصل اللجنة الاقتصادية في الادارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة تنفيذ الخطط الفنية الحالية ووضع الخطط المستقبلية الهادفة لدعم الثروتين الزراعية والحيوانية وفق متطلبات الاقتصاد في المنطقة وتقديم الدعم للمزارعين لتأمين مواسم زراعية وفيرة للمنطقة

وخلال ما يقارب العام عملت اللجنة الاقتصادية بكافة مؤسساتها ومديرياتها على النهوض بالقطاعين الزراعي والحيواني بقيامها بمشاريع وأعمال عديدة من إعادة تأهيل وترميم وتقديم كافة اشكال الدعم للمشاريع والمستثمرين في المنطقة

حيث قامت مديرية الزراعة بتقديم الدعم لرعاية أشجار الزيتون من خلال عدة أعمال من التقليم الوقائي لـ18 ألف غرسة زيتون بالإضافة لعمليات تسميد التربة

وبالنسبة للمزارعين الحاصلين على الرخص من مديرية الزراعة، قدمت اللجنة الاقتصادية وبالتعاون مع لجنة المحروقات  الدعم لهم عن طريق توزيع مادة المازوت من أجل تشغيل محركات الري والسقاية وذلك لدعم المحاصيل الصيفية

وبالانتقال إلى الاعمال والمشاريع التي هي قيد العمل في الوقت الراهن قال الرئيس المشترك للجنة الاقتصاد أحمد السليمان : تعمل اللجنة من خلال مديرية الزراعة على إعادة تأهيل البنية التحتية لمبنى المجتمع الزراعي في بلدة المنصورة بريف الطبقة الشرقي وذلك لتخزين الاسمدة التي سيتم تأمينها فور الانتهاء من عمليات الصيانة لتقديمها في وقت لاحق للمزارعين خلال الموسمين 2018 و2019

وعن الثروة الحراجية والمشاتل الزراعية تستمر الأعمال في موقع الكرين الحراجي الـ 1 و2 الواقع في الريف الغربي لمدينة الطبقة حيث تم اصلاح محركات الضخ وقنوات الري وتأهيل أرضية المشروع كاملة وتقديم الخدمات لـ 2500 شجرة نخيل مثمر ما زالت في مرحلة الانتاج الموسمي بالإضافة لـ 3500 شجرة فستق حلبي في المشروع

وبالنسبة لمحطات الضخ الواقعة على قناة البليخ المتفرعة عن سد الفرات باتجاه الشرق والتي تعتبر شريان ري الأراضي الزراعية في كامل الريف الشرقي والشمالي الشرقي لمنطقة الطبقة تحدث السليمان عنها بالقول : تعمل الورشات الفنية والميكانيكية على صيانة مضخة الوديان التي تعرضت للتخريب بشكل تام وكامل على ايدي مرتزقة داعش

وفيما يتعلق بالثروة الحيوانية فقد عملت اللجنة الاقتصادية من خلال المكاتب المختصة في مديرية الزراعة على إعادة تأهيل الهنكار رقم /1/ في موقع دواجن أبو قبيع شرق مدينة الطبقة وذلك استعداد لاستثماره في الفترة القريبة القادمة لتربية دجاج اللحم وتحقيق الاكتفاء الذاتي للمنطقة ضمن مشروع إعادة تأهيل كامل الموقع الذي تعرض لتدمير كبير من قبل مرتزقة داعش.

وبخصوص السنة القادمة وضعت اللجنة الاقتصادية على كاهلها العديد من المشاريع التي ستساهم بشكل كبير وملحوظ في تنمية وتطوير القطاع الزراعي ومن أبرز هذه المشاريع بحسب السليمان إعادة تأهيل الصوامع بهدف تغطية المنطقة جغرافياً وتخفيف عبئ النقل والشحن للمحاصيل الى المناطق الاخرى

ومن المشاريع المستقبلية أيضاً تأهيل الهنكار رقم /2/ في موقع دواجن أبو قبيع آنف الذكر، ري مشروع بلدة الحمام الحراجي وإعادة فتح قنوات الري وتقليم الاشجار وتسميد التربة، افتتاح صيدلية زراعية لتأمين المبيدات الحشرية والأدوية الزراعية ذات الجودة العالية والفعالة تجنباً لاستيرادها من مصادر أخرى حرصاً على سلامة المحاصيل الزراعية