شبكة روج آفا الإعلامية

«دحر الإرهاب».. تحرير مئات المدنيين وتدمير رتل من السيارات لداعش

15

حررت قوات سوريا الديمقراطية، أمس الخميس، مئات المدنيين، ودمرت رتلاً من سيارات مرتزقة داعش، وذلك في إطار معركة دحر الإرهاب التي تستهدف الجيب الأخير للتنظيم الإرهابي شرق الفرات.

وأفاد مصدر عسكري، لوكالة أنباء هاوار، أن مقاتلي ق س د  تمكنوا من تحرير قرابة 300 مدني معظمهم من الأطفال والنساء، في محاور هجين بريف دير الزور الشرقي، وذلك بعد أن فتحوا لهم ممرات آمنة.

المصدر قال أيضاً إن المقاتلين عملوا على  نقل المدنيين  بعدما ساروا مسافات طويلة سيراً على  الأقدام حتى وصلوا إلى المناطق الآمنة، بعيداً عن خطوط التماس، حفاظاً على سلامتهم.

وأعلنت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، أن تنظيم داعش الإرهابي يحتجز نحو 7 آلاف من المدنيين في دير الزور كرهائن.

ويستخدم مرتزقة داعش في محاور هجين ،  المدنيين كدروع بشرية لعرقلة تقدم المقاتلين، وحررت قسد عبر فتح ممرات آمنة، آلاف المدنيين، في إطار معركة دحر الإرهاب التي تم إعلانها في الـ 11 أيلول الماضي، وذلك ضمن المرحلة الأخيرة من حملة عاصفة الجزيرة التي تستهدف الجيب الأخير لداعش شرق الفرات.

عسكرياً، دمرت قوات سوريا الديمقراطية رتلاً من السيارات العسكرية لمرتزقة داعش مؤلف من حوالي 20 سيارة تحركت الخميس من بلدة هجين لشن هجوم على مواقع ق س د شمال غرب البلدة ، ولكن المقاتلين تصدوا لهم بمساندة طيران التحالف الدولي ودمروا الرتل قبل وصوله إلى أهدافه وتم قتل العشرات من المرتزقة فيه.

وأكد مصدر عسكري، أن قوات سوريا الديمقراطية تواصل التقدم داخل بلدة هجين من الجهة الشمالية الغربية وأطلقت فيها حملة تمشيط فككت خلالها العديد من الألغام التي زرعها مرتزقة داعش.