شبكة روج آفا الإعلامية

حل مشكلة نقص المياه في مخيم واشوكاني.. يقطنه 12 ألف مهجر

71

مع قدوم فصل الصيف, اتخذت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا عدة اجراءات لحل مشكلة نقص وانقطاع المياه عن مخيم واشوكاني الذي يقطنه الآلاف من مهجري العدوان التركي من منطقة سري كانيه وريفها.

وتسبب العدوان التركي على منطقتي سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض في شمال وشرق سوريا في التاسع من تشرين الأول المنصرم في تهجير آلاف المدنيين قسراً إلى مدينة الحسكة، ولاستقبالهم أنشأت الإدارة الذاتية مخيم واشوكاني الذي يضم 1700 خيمة، ويقطنه ما يقارب الـ12 ألف مُهجّر.

وكان مخيم واشوكاني، غرب مدينة الحسكة، يعاني من نقص في المياه بسبب عدم وجود شبكات المياه في تلك المنطقة، وقطع الاحتلال التركي مياه محطة علوك عن مدينة الحسكة.

وحملت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا على عاتقها حل مشكلة نقص المياه في المخيم الذي يحتضن 1862 عائلة هجروا من منطقة سري كانيه وريفها جراء العدوان التركي على مناطق شمال وشرق سوريا في التاسع من تشرين الأول المنصرم، وقامت الإدارة بتعزيل بئر المياه القديم الواقع في الجهة الشمالية للمخيم، لإيصال المياه إلى الأهالي.

هذا الإجراء من قبل الإدارة، دفع منظمة إنقاذ الطفل إلى حفر بئر آخر، ليصبح عدد الآبار التي تغذي المخيم بئرين، صالحة للاستعمالات المنزلية فقط، فيما يتم تزويد المخيم بمياه الشرب عن طريق الصهاريج.

الإداري في لجنة العلاقات في مخيم واشوكاني، رياض مرعي، أوضح لوكالة أنباء «هاوار» أن المخيم يعاني من غياب شبه تام للمنظمات منذ تأسيسه, لافتا إلى أن إحدى أصعب المشاكل التي عانوا منها هو نقص مياه الشرب وانقطاعها في المخيم، منوهاً إلى أن الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا قامت بتعزيل بئر المياه القديم في المخيم، فيما قامت منظمة مساعدة كردستان (help kurdistan)،  بتركيب غطاس لاستجرار المياه، وخزان سعته 75 برميل.

وبيّن مرعي، أنه وبعد العديد من المناشدات للجهات المعنية، استجابت لهم منظمة «إنقاذ الطفل» ومدت يد العون لهم، واتخذت الإجراء بحفر بئر آخر ضمن المخيم، وستقوم بتركيب شبكة خطوط المياه بطول 8 كم، لتغذية المخيم بالكامل.

وأشار الإداري في لجنة العلاقات في المخيم إلى أن كل عشرة خيم سيكون لها منهل مياه محدد، وسيعمل على مدار الساعات مع تقسيمها على القطاعات والكومينات التي تبلغ عددها 82 كومينا، وبإشراف أحد المسؤولين في المخيم.

من جانب آخر تعمل إدارة المخيم على دراسة مشروع تمديد شبكة الكهرباء إلى كافة أقسام المخيم، لعدم وجودها في المخيم، وخاصةً مع قدوم فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.