شبكة روج آفا الإعلامية

حقوقيون ينددون بقمع السلطات التركية لمظاهرات مناهضة العنف ضد المرأة

124

ندد حقوقيون فرنسيون بقمع السلطات التركية لتظاهرات سلمية، خرجت بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة.

واستخدمت السلطات التركية، الغاز المسيل للدموع، لتفريق نحو ألف شخص غالبيتهم من النساء، تجمعوا الأحد الفائت في أحدى ساحات اسطنبول بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة، وفق ما ذكرته إذاعة «20 مينيت» الفرنسية.

ونددت الحقوقية الفرنسية أدلين جاك بقمع المظاهرات بإسطنبول، داعية التركيات إلى الدفاع عن حياتهن والاتحاد لمكافحة العنف ضد المرأة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن متظاهرة قولها: «نحن هنا لنصرخ في وجه النظام التركي، لنثبت له بأننا قويات ومتحدات، سندافع عن حياتنا».

وسجلت المنظمات الحقوقية في تركيا مئات من حالات العنف ضد المرأة، كما تم قتل مئات السيدات نتيجة أحداث العنف المتكررة في تركيا.

ووفقاً لمنظمة «فيمينيسيد» الحقوقية فإن قرابة 409 سيدات قتلن، نتيجة لتعرضهن للعنف في تركيا خلال عام 2017.

وذكرت صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية أنه على الرغم من أن رأس النظام التركي أردوغان يزعم في خطاباته بإدانة العنف ضد المرأة فإن المنظمات الحقوقية تلقي اللوم عليه وعلى حزبه الحاكم العدالة والتنمية لتوفير مناخ للإفلات من العقاب، وعدم اتخاذه تدابير لازمة لتجريم العنف ضد المرأة.

ومن المواقف المشابهة للسلطات التركية مؤخرا، الاعتداء بعنف على فاعلية لمجموعة “أمهات السبت” رغم أنها تظاهرة سلمية تنظمها مجموعة أمهات منذ السابع والعشرين من شهر أيار لعام 1995 ، بإسطنبول للمطالبة بمعرفة مصير أبنائهن الذين اختفوا في تسعينيات القرن الماضي بعدما اعتقلتهم السلطات التركية.

ومنذ محاولة الانقلاب في تموز 2016 ، تشن السلطات التركية حملات قمع، تطال الطلاب والصحفيين وأساتذة الجامعات وسياسيين وحركات نسائية تنادي بحقوق المرأة وحمايتها من القمع.