شبكة روج آفا الإعلامية

تقرير للمرصد تحت عنوان الحزب التركستاني صديق جبهة النصرة

92

شبكة روجآفا الإعلامية

نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، تقريراً موسعاً، تحت عنوان «الحزب التركستاني صديق جبهة النصرة»، كشف فيه أن أكثر من 7 آلاف إرهابي من الإيغور قدموا من الصين إلى الشمال السوري خلال السنوات الماضية بتسهيل من المخابرات التركية حيث شكلوا فصيلا متشددا بالتحالف مع إرهابيي جبهة النصرة، واستولوا على أراض واسعة

ووفقاً للتقرير، أنه بعد أقل من عام على ظهور الإيغور في سوريا ومشاركتهم في المعارك إلى جانب فصائل متشددة، تم الإعلان عن تشكيل مجموعة إرهابية تحت مسمى «الحزب الإسلامي التركستاني» في أواخر عام 2014

وبلغ عددهم، وفق إحصائية المرصد السوري، نحو 7000 إرهابي، وينتشرون حاليا في مناطق ممتدة من مدينة جسر الشغور وريفها الغربي حتى جبلي التركمان والأكراد في ريف اللاذقية الشمالي بالإضافة لسهل الغاب

وقدم إرهابيو جبهة النصرة، هذه المناطق لـ «الحزب الإسلامي التركستاني» «كعربون صداقة» وفق ما يؤكده التقرير

ويشير المرصد، ان هذه المجموعة الإرهابية استولت على أراض زراعية  والآلاف من المحاصيل الزراعية كأشجار الزيتون والحمضيات فضلاً عن مئات المنازل والمحال التجارية بفتاوى من الشريك الرئيسي «هيئة تحرير الشام»

ويقول التقرير إن العلاقة الأقوى والأمتن تجمع «الحزب التركستاني»  والسلطات والمخابرات التركية، التي سهلت لهم عمليات القدوم إلى الأراضي السورية وقدمت لهم الدعم المادي

في المقابل، يعمد «التركستاني» لحماية أرتال الاحتلال التركي ضمن سهل الغاب وجبال الساحل وريف إدلب الغربي، كما يعمل على حماية بعض من نقاط المراقبة التركية في ادلب

وبموجب الاتفاق المبرم الشهر الماضي بين تركيا وروسيا، يتعين على إرهابيي «الحزب التركستاني»  الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح بحلول منتصف تشرين الأول الجاري