شبكة روج آفا الإعلامية

«تركيا ليست حرة».. فصل نحو مليون شخص من أعمالهم في 6 أشهر

27

أبقت منظمة «Freedom House» في تقريرها عن «الحريات حول العالم» السنوي، #تركيا على مكانتها في فئة «الدول غير الحرة»، كما كشف تقرير مركز العمل التابع للحزب الشيوعي التركي عن فصل نحو مليون شخص من أعمالهم خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وأظهر تقرير «تراجع الديمقراطية: الحريات حول العالم» السنوي الصادر عن مؤسسة فريدوم هاوس، والذي أوردته صحيفة زمان التركية، تراجع رصيد تركيا إلى المرتبة 31 ضمن فئة «الدول غير الحرة».

وذكر التقرير أن أحد أبرز نماذج تراجع الحريات في تركيا هو فتح أكثر من 20 ألف تحقيق وإقامة أكثر من 6 آلاف دعوى قضائية في تركيا خلال عام 2017 بتهمة إهانة الرئيس.

وأضاف التقرير أنه عقب حالة الطوارئ التي استمرت عامين وشهدت حبس قادة أحزاب معارضة وضغوط شديدة على حريات التجمع والتعبير عن الرأي وتشكيل التنظيمات أقيمت الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في الشهر نفسه حزيران عام 2018.

وأفاد التقرير أنه عقب الانتخابات وعلى الرغم من إلغاء الطوارئ استمرت الاعتقالات بحق الصحفيين وأعضاء المجتمع المدني والأكاديميين وحملات التصفية في أجهزة الدولة.

وفي تقرير مركز العمل التابع للحزب الشيوعي التركي الذي اعتمد على إحصائيات وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية كشف عن فصل 917 ألفا و576 شخصا على الأقل من 16 مجال عمل خلال الأشهر الستة الأخيرة.

وتشير البيانات الإحصائية إلى أن عدد العاطلين عن العمل وصل خلال العام الماضي إلى 3 مليون و788 ألف شخص.

ومنذ المحاولة الانقلابية التي شهدتها تركيا عام 2016، بدأت السلطات التركية في شن حملة اعتقالات طالت العديد من أطياف المجتمع، أسفرت عن اعتقال الآلاف، وفصل 172 ألفا من وظائفهم وفرار عشرات الآلاف من المواطنين إلى خارج البلاد، وفق التقارير الأخيرة التي نشرتها المنظمات الدولية.