شبكة روج آفا الإعلامية

بعد استهدافه.. راعي: هل أشكل مع أغنامي خطراً على أمن تركيا؟

????????????????????????????????????
355

قال المواطن داوود محمد من أهالي #ناحية_عامودا بإقليم الجزيرة،  الذي أصيب أمس برصاص جنود الاحتلال التركي عندما كان يرعى أغنامه: « هل أشكل مع أغنامي خطراً على الأمن القومي التركي؟».

وتحدث داوود محمد لوكالة أنباء هاوار قائلاً:« بينما كنت أرعى أغنامي في الأراضي الزراعية الواقعة شمال ناحية عامودا، وكنت بعيداً عن الجدار العازل بمسافة أكثر من 400 متر، فجأة وبدون سابق انذار أطلق جنود الاحتلال التركي الرصاص صوبي وأصبت بطلقة في ساقي».

وأضاف: «عندما رأيت الدماء تنزف من ساقي استلقيت على الأرض لأحمي نفسي من رصاصهم، لأنهم بعدها فتحو نيران رشاشاتهم صوبي، وبعد توقف اطلاق النار سارع الأهالي لإسعافي إلى المشفى».

وكان المواطن داوود محمد البالغ من العمر 51 سنة، أصيب يوم أمس (الاثنين)، برصاص جيش الاحتلال التركي المتمركزين على الحدود الفاصلة بين باكور (شمال كردستان) وروج آفا قبالة ناحية عامودا في مقاطعة قامشلو.

واستنكر محمد ممارسات وانتهاكات الاحتلال التركي بحق المدنيين على الحدود، وقال:« الاحتلال التركي يريد من خلال هذه الانتهاكات اجبارنا على ترك أراضينا ولكننا يستحيل أن نترك أرض أجدادنا والتي حررناها بدماء أبنائنا».

وتابع محمد:« تركيا ورئيسها أردوغان الذين يهددون باحتلال مناطقنا يدعون في نفس الوقت أنهم قادمون لحماية الشعب الكردي، فهل بهذه الطريقة سيحموننا؟ وهل كنتً أشكل مع أغنامي خطراً على أمنهم القومي حتى أطلقوا الرصاص علي ؟ كلنا يعلم أن هدف تركيا هو إبادة شعبنا».

ويستهدف جيش الاحتلال التركي بشكل متكرر أهالي مناطق شمال وشرق سوريا الذين يعملون ضمن أراضيهم الزراعية القريبة من الحدود، وأصيب وفقد العشرات من المدنيين حياتهم خلال الأعوام الأخيرة.