شبكة روج آفا الإعلامية

بدء أعمال المنتدى الأول لنساء شنكال على مستوى شمال شرق سوريا

197

بدأت قبل قليل أعمال المنتدى الحواري الأول لنساء شنكال على مستوى شمال شرق سوريا تحت شعار «حماية كرامة المرأة الشنكالية …حماية وجود المرأة».

وتعرض الشعب الإيزيدي في قضاء شنكال في باشور (جنوب كردستان)  في الثالث من شهر آب العام 2014،  لأبشع الجرائم الإنسانية التي نفذتها مرتزقة داعش بدعم من الاحتلال التركي، راح ضحيتها عشرات الآلاف من الإيزيديين.

وبالتزامن مع الذكرى السنوية الخامسة للمجزرة، انطلقت اليوم السبت أعمال المنتدى الحواري الأول لنساء شنكال في صالة زانا بمدينة قامشلو، وفق ما أفادت وكالة أنباء «هاوار».

ويشارك في المنتدى 125مندوبة من مؤسسات وتنظيمات نسائية في شمال شرق سوريا ووفود من نساء شنكال ومقاتلات من وحدات حماية المرأة ووحدات حماية المرأة- شنكال.

وانطلقت أعمال المنتدى بكلمة افتتاحية من قبل الناطقة باسم مؤتمر ستار أفين سويد التي استنكرت المجزرة التي ارتُكبت بحق الشعب الإيزيدي وقالت: «إن هذا اليوم يُعد يوماً أسوداً لجميع النساء في العالم كون المرأة الشنكالية قد تعرضت لأبشع الجرائم والمآسي فيه».

وتابعت أفين سويد، «تمكنت وحدات حماية المرأة من تحرير العديد من النساء الإيزيديات، وأعادت النساء تنظيم أنفسهن وتشكيل قوة عسكرية خاصة بهن لعدم تكرار ما حصل في الـ 3 من آب».

ومن المرتقب أن يتم عرض سينفزيون يعرض الجرائم التي ارتكبها مرتزقة داعش بحق أهالي شنكال الذي أُعدّ من قبل اللجنة التحضيرية .

وسيدير أعمال المنتدى الناطقة باسم مؤتمر ستار أفين سويد وعضوة منسقية مؤتمر ستار هدية شمو، وعضوة أكاديمية جنولوجي «علم المراة» رومت هفال، والعضوة الإدارية في مؤتمر ستار بمقاطعة الحسكة نداء صالح، كما سينضم عبر خدمة السكايب نساء من شنكال.

وبحسب اللجنة التحضيرية للمنتدى، يتضمن المنتدى ثلاثة محاور أساسية ويتناول المحور الأول، تاريخ شنكال ودور المرأة الشنكالية وأسباب الهجوم.

بينما يتطرق المحور الثاني إلى دور وحدات حماية المرأة ، ووحدات حماية المرأة – شنكال في تحرير نساء الإيزيديات وكيفية تنظيم انفسهن لمواجهة الخطر وعدم تكرار ما حدث في 2014.

أما المحور الثالث، هو نتائج وتقييم أعمال الأعوام السابقة، بدء من احتلال شنكال وحتى تحريرها بالإضافة إلى مناقشة التحديات بعد تحرير نساء شنكال وكيفية تنظيم انفسهن من الناحية الحقوقية والاجتماعية.