اليوم الأول لبدء العملية المشتركة.. مقتل 17 مرتزق لداعش في جيبه الأخير شرق نهر الفرات

0
280

شبكة روجآفا الإعلامية

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات عنيفة تدور منذ صباح اليوم الأثنين، بين قوات سوريا الديمقراطية من جهة، وعناصر تنظيم داعش الإرهابي من جهة اخرى، على خطوط التماس في محوري الباغوز وهجين بريف دير الزور الشرقي

ووفقاً للمرصد، أن الاشتباكات العنيفة تترافق مع عمليات قصف مدفعي وصاروخي مكثف من قبل التحالف وقوات سوريا الديمقراطية على مواقع المرتزقة في الجيب الأخير الخاضع لسيطرة مرتزقة داعش شرق الفرات

وبحسب المرصد، أن الضربات الجوية والبرية والاشتباكات تسببت بمقتل ما لا يقل عن 17 مرتزق لداعش وإصابة آخرين بجراح متفاوتة الخطورة

وتشمل المناطق الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش الإرهابي بلدة السوسة وقرية الشعفة وبلدة هجين عند الضفة الشرقية لنهر الفرات شرق دير الزور

وذكر المرصد، أن سجون داعش في الجيب الأخير له عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات تحوي مئات السجناء متوزعة في هجين والشعفة

وبحسب المرصد، يتواجد اثنين من السجون في الشعفة يحويان أكثر من 1350 سجين ومن ضمنهم عناصر من التنظيم غالبيتهم من جنسيات أجنبية وتهم مختلفة كالتهم الأمنية، وأنه في بلدة هجين يتواجد نحو 800 سجين بتهم مختلفة

ورصد المرصد السوري، أنه  منذ صباح أمس الأحد وحتى المساء ، اتجهت أكثر من 180 سيارة وعربة وآلية تحمل قوات عسكرية  بمعدل 30 مقاتل لكل سيارة، نحو محيط الجيب الخاضع لسيطرة مرتزقة داعش شرق الفرات

كما رصد المرصد توجه 3 أرتال من قوات التحالف الدولي محملة بالمدرعات والآليات والصواريخ والجرافات، نحو قاعدة البحرة، فيما جرى سحب آليات من حقل العمر النفطي ونقلها على محيط الجيب، تمهيداً لبدء العملية العسكرية

ومنذ انطلاقة حملة عاصفة الجزيرة التي بدأت في الـ 9 أيلول العام المنصرم، لتحرير ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية ومناطق شرقي نهر الفرات، حررت قوات سوريا الديمقراطية مساحة 71360 كم وطول 191كم

هذا، وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية من فتح ممر آمن نزح عبره  مئات المدنيين الذين كانوا يعيشون الرعب في ظل حصار داعش لهم