شبكة روج آفا الإعلامية

الناشطة الكردية الأيزيدية نادية مراد في البيت الأبيض

222

شبكة روجآفا الإعلامية

استقبل نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، أمس الثلاثاء، الناشطة الكردية الأيزيدية نادية مراد لمناسبة فوزها بجائزة نوبل للسلام

وقال بنس في تغريدة له على تويتر إنه ومستشارة الرئيس إيفانكا ترامب استقبلا نادية مراد في البيت الأبيض وهنآها على فوزها بجائزة نوبل للسلام، مضيفاً: أن تفاني وشجاعة ناديا هو مصدر إلهام لجميع ضحايا وحشية تنظيم داعش

وحازت الناشطة الكردية الأيزيدية نادية مراد والطبيب الكونغولي دينيس مكويغي، في الـ 5 من الشهر الجاري، على جائزة نوبل للسلام للعام 2018 لجهودهما في وضع حد لاستخدام العنف الجنسي كسلاح حرب

وتعرض الشعب الإيزيدي في شنكال في الثالث من شهر آب العام 2014،  لأبشع الجرائم الإنسانية التي نفذتها قوى ظلامية متمثلة بمرتزقة داعش بدعم من الاحتلال التركي ، أفضت بنتيجتها إلى مقتل أكثر من 3000 آلاف أيزيدي وسبي وخطف أكثر من 1500 امرأة وطفل

وكانت الإيزيدية نادية مراد من بين النساء الإيزيديات، اللواتي تم اختطافهن على يد إرهابيي داعش وتعرضت للتعذيب والاغتصاب الجماعي قبل أن يتم بيعها مراراً للاستعباد الجنسي

بعيد ذلك، قررت الهرب. وبمساعدة أسرة مسلمة من الموصل كانت تقيم عندها، حصلت نادية على هوية سمحت لها بالانتقال إلى إقليم جنوب كردستان

وبعد هربها، عاشت نادية مراد التي فقدت ستة من أشقائها ووالدتها في المجزرة التي ارتكبها داعش، في مخيم للاجئين في جنوب كردستان حيث اتصلت بمنظمة تساعد الإيزيديين اتاحت لها الالتحاق بشقيقتها في ألمانيا

وبعد وصولها إلى ألمانيا قررت مراد الدفاع عن الإيزيديين، وتدعو مراراً إلى تصنيف الاضطهاد الذي تعرض له الإيزيديون على أنه إبادة

وقالت مراد أمام نواب أوروبيين بعد تسميتها سفيرة أممية لكرامة ضحايا الاتجار بالبشر، إن مرتزقة داعش: أرادوا المساس بشرفنا، لكنهم فقدوا شرفهم