شبكة روج آفا الإعلامية

الكرملين يدافع عن قصف «الإرهابيين» في إدلب

54

ذكرت صحيفة الشرق الأوسط، أن الكرملين، «أكد أمس (الاثنين)، أن الجيش الروسي لا يستهدف إلا إرهابيين في محافظة إدلب، في شمال غربي سوريا، فيما اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب، روسيا وحليفتها دمشق بقتل العديد من المدنيين الأبرياء في تلك المنطقة».

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، للصحافيين إن «القصف الذي يقوم به الإرهابيون من إدلب غير مقبول، ويجري اتخاذ إجراءات لإسكات مواقع المدفعية هذه».

وأضاف: «في إدلب، لا يزال هناك حشد كبير لإرهابيين ومقاتلين يستخدمون هذا الوجود لاستهداف مدنيين أو القيام بأعمال عدائية ضد منشآت عسكرية روسية».

وتأتي هذه التصريحات بعدما طلب الرئيس الأميركي دونالد ترمب من سوريا وحليفتها روسيا ليل الأحد – الاثنين عبر «تويتر» «وقف القصف الجهنمي» لإدلب.

ومنذ نهاية أبريل (نيسان) تستهدف طائرات النظام والروس ريف إدلب الجنوبي ومناطق مجاورة له، ويترافق ذلك مع اشتباكات على الأرض بين قوات النظام من جهة والفصائل المتطرفة من جهة أخرى.

وفاقت حصيلة القتلى المدنيين منذ نهاية أبريل جراء قصف الروس والنظام الـ300 شخص بينهم نحو 70 طفلاً، حسب المرصد السوري لحقوق الأنسان.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) على الجزء الأكبر من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة، كما توجد في المنطقة فصائل مرتزقة أخرى أقل نفوذاً.

ودفع التصعيد خلال شهر بـ270 ألف شخص للنزوح، وتخضع المنطقة المستهدفة لاتفاق روسي – تركي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات النظام والفصائل المرتزقة، لم يتم استكمال تنفيذه.