شبكة روج آفا الإعلامية

الشرق الأوسط: «الصليب الأحمر» يدق ناقوس الخطر في الشمال السوري

177

قالت اللجنة الدولية لـ #الصليب_الأحمر، إن الحرب في #سوريا أدت إلى تشريد نحو 13 مليون نسمة يعيش نحو 6 ملايين نازح منهم داخل سوريا، نصفهم من الأطفال، وإن هؤلاء جميعاً يحتاجون إلى مساعدات إيوائية وغذائية وتأمين للغذاء وتقديم الرعاية الصحية، وفق ما أفادت صحيفة الشرق الأوسط.

واعتبر الصليب الأحمر، أن «الوضع الإنساني في إدلب وريف حماة سيئ للغاية، خصوصاً مع اشتداد القتال، وهروب المدنيين من نيران المعارك»، مضيفاً أن هذه التطورات ضاعفت من المعاناة الإنسانية .

وأجبرت الهجمات الأخيرة في شمال غربي سوريا، التي تعد واحدة من أشد فترات العنف كثافة، منذ شهور، بعد تجدد القتال بين قوات النظام، ومجموعات مرتزقة إلى نزوح نحو 200 ألف شخص، حسب تقديرات الأمم المتحدة.

وعن وضع القاطنين في مخيم الهول شمال شرق سوريا، شدد الصليب الأحمر على ضخامة الاحتياجات الطبية والصحية في المخيم وغيره من المخيمات المكتظة بالنازحين. ولفت تحديداً إلى «وجود حالات من التهاب الشعب الهوائية منتشرة بين الأطفال والولادات الحديثة بحاجة لإحالتهم إلى مشافٍ تخصصية، ورغم كل هذه الجهود فإن النظام الصحي غير قادر على تلبية الاحتياجات الكبيرة بالمخيمات».

ومع دخول الأزمة السورية عامها التاسع، ولا تزال هناك مناطق تشهد قتالاً عنيفاً، يرى المتحدث باسم الصليب الأحمر أنّ ملايين السوريين «بأمس الحاجة للمساعدات إلى جانب المعاناة التي تخلفها الألغام ومخلفات الحرب التي لم تنفجر بعد».