شبكة روج آفا الإعلامية

الشرق الأوسط: السودان نحو حكومة مدنية برئاسة شخصية «مستقلة»

70

ذكرت صحيفة #الشرق_الأوسط، أن المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في #السودان، دعا أمس القوى المدنية إلى التوافق على شخصية «مستقلة» تتولى رئاسة «حكومة مدنية»، وذلك بعد 3 أيام من إطاحة الرئيس #عمر_البشير ونائبه عوض بن عوف الذي خلفه الخميس واستقال الجمعة.

وأعلن المجلس العسكري إحالة بن عوف إلى التقاعد، فيما عيّن الفريق أبو بكر مصطفى مديراً جديداً لجهاز الأمن والمخابرات، خلفاً لصلاح قوش الذي أُقيل أول من أمس باعتباره أحد أكبر رموز النظام السابق.

في غضون ذلك، أيدت جامعة الدول العربية في بيان أمس، الخطوات التي أعلنها المجلس العسكري، قائلة، إنها تؤيد «الخطوات المهمة التي أعلنها الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان بشأن تحقيق الانتقال السياسي، بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها (القوى السياسية والمدنية السودانية)، للتوصل إلى وفاق وطني».

من جهته، جدّد «تجمع المهنيين السودانيين» تمسكه بمواصلة الاعتصام، وممارسة أشكال الضغوط السلمية كافة، لتحقيق أهدافها في إعلان «الحرية والتغيير»، وتسليم السلطة فوراً لحكومة انتقالية مدنية.

وبحسب بيان صادر عن التجمع، فإن الحكومة الانتقالية ستلقي القبض على البشير، ومدير جهاز الأمن الحالي، ومديريه السابقين وقادة حزب المؤتمر الوطني، وتقدمهم للمحاكمة، تحت تهم تقويض النظام الدستوري.

وكان منظمو الاحتجاجات، دعوا الجيش لتسليم السلطة «فورا ودون شروط» إلى حكومة مدنية انتقالية، تحكم لمدة 4 سنوات.

وعزل الجيش الخميس الماضي البشير بعد 3 عقود قضاها في السلطة إثر احتجاجات حاشدة ضد ارتفاع أسعار الغذاء وارتفاع معدل البطالة وقمع الحريات.

واجتاحت البلاد أزمة اقتصادية واضطرابات ومظاهرات على مدار الأشهر الماضية احتجاجا على تردي الأوضاع الاقتصادية وزيادة نسبة التضخم.