شبكة روج آفا الإعلامية

الثروة الحيوانية في الرقة.. نقص في المواد العلفية وغلاء أسعارها

10

شبكة روجآفا الإعلامية

يعاني مربو المواشي في الرقة من نقص في المواد العلفية وغلاء أسعارها، وفي هذا السياق ناشدت العضوة في لجنة الثروة الحيوانية خديجة العبدالله جميع المنظمات بتقدم الدعم

تعتبر الثروة الحيوانية في الرقة الشق الثاني للمعيشة بعد الزراعة كون معظم أهالي الريف يعملون بجانب الزراعة على تربية المواشي بشكل عام وخاصةً الأغنام التي تنتشر بكثرة في أرياف الرقة

وتعمل لجنة الثروة الحيوانية على إعطاء الرخص للأطباء البيطريين في الرقة وريفها وتقديم النصائح لمربي الحيوانات من بقر وغنم وغيرها, ولكن ضعف الإمكانيات لدى اللجنة قد تؤدي لتدهور الثروة الحيوانية في الرقة وريفها، بسبب غلاء أسعار العلف وقلة الأدوية البيطرية لمكافحة الأمراض التي تصيب المواشي

ونتيجة الحصار الذي فرضه مرتزقة داعش على أهالي الرقة كان يلجاً مربو المواشي إلى بيع ماشيهم نتيجة غلاء أسعار الأعلاف بشكلً عام وقلة الأدوية البيطرية, حيث قامت مرتزقة داعش بفتح طرق أمام مهربين المواشي إلى العراق وكانت داعش تسمح بعبور تجار الأغنام الذين كانوا يشترون من أسواق الرقة ويبيعون في العراق

أما في الوقت الحالي يعاني مربو الثروة الحيوانية شتى أنواع المعاناة، ألا وهي النقص الحاد في المواد العلفية وغلاء أسعارها ورداء أسعار المواشي وتراجع الثروة الحيوانية مرتبطاً بتراجع الزراعة لأن الزراعة والثروة الحيوانية هما شقان أساسيان يضمنان المعيشة لأهالي الرقة وريفها

أما بما يخص الثروة السمكية تحتاج اللجنة إلى نقاط مراقبة على طول نهر الفرات لمنع الصيد الجائر وحجز كل من يحاول الصيد بالصواعق الكهربائية, ترخيص جميع القوارب وترقيمها, تشكيل جمعية لصيادي الأسماك تعنى بتنظيمهم وتدريبهم وفق القواعد الصحيحة للصيد

عضوة لجنة الثروة الحيوانية خديجة العبدالله قالت: الأبقار في الرقة أصبحت لا تنتج الحليب كما في السابق وذلك لعدم توفر اللقاحات اللازمة للأبقار، ونسعى لتأمين اللقاحات اللازمة، و ناشدت خديجة جميع المنظمات التي تختص في دعم  الثروة الحيوانية بأن تقدم الدعم لمربي الثروة الحيوانية في الرقة

وتسعى لجنة الثروة الحيوانية إلى الحفاظ على الثروة الحيوانية في الرقة رغم إمكانياتها الضئيلة ووضعت اللجنة خطة مستقبلية واحتياجات لجنة الثروة الحيوانية

وبعد أحصاء شامل للثروة الحيوانية في المناطق الإدارية التابعة لمجلس الرقة المدني, تسعى اللجنة إلى إنشاء مركزي بيطري مجهز بكافة المستلزمات بالإضافة إلى صيدلية ومخبر يشمل جميع التحاليل الطبية, وتفعيل المراكز والوحدات البيطرية التابعة لمجلس الرقة المدني, تفعيل مركز التلقيح الاصطناعي للأبقار, تفعيل شعبة اللقاحات والوبائيات, تفعيل الحجر الصحي البيطري في المعابر التابعة للمجلس

بالإضافة إلى تفعيل المؤسسة العامة للأعلاف التي تعتني بتقديم دورات علفية لمربي الثروة الحيوانية وبأسعار مدعومة, تأمين فقاس بطاقة إنتاجية لا تقل عن 150ألف بيضة علماً أن انتاج الرقة حوالي 200ألف طير بالدورة, إنشاء مسلخ مركزي للفروج وذلك للقضاء على المسالخ العشوائية التي لها دور في انتشار الأوبئة وتدهور الصحة العامة والبيئة, تطوير المسلخ البلدي

كما تنوي اللجنة لتقديم كباش محسنة من عرق العواس لمربي الأغنام وذلك لتراجع جودة إنجاب الأغنام, ووضع آلية عمل للمحافظة على المعز الشامي من الانقراض وذلك بسبب المتاجرة به وبيعه للخارج, وتفعيل مكتب الدراسات والأبحاث العلمية المتخصصة بالثروة الحيوانية