شبكة روج آفا الإعلامية

التحالف الدولي يناقش مصير نحو 700 داعشي معتقل لدى ق س د

55

ناقش وزراء ومسؤولي دفاع للدول الأعضاء في التحالف الدولي، أمس الخميس، مصير نحو 700 من مرتزقة داعش معتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية.

وعقب اجتماع صباح الخميس في تشلسي بالقرب من أوتاوا (العاصمة الاتحادية لكندا)، لوزراء ومسؤولين دفاعيين كبار من 13 بلدا أعضاء في التحالف الدولي بقيادة واشنطن، أعلن وزير الدفاع الكندي، هارجيت ساجان، أن مصير نحو 700 من إرهابيي داعش معتقلين في سوريا ستحدده البلدان التي يتحدرون منها، مشيراً إلى أنه «يتعين على كل البلدان أن تتبع الآلية الخاصة بها».

وفي انتظار ذلك، قال الوزير الكندي إن «جهودا كثيرة بذلت في مراكز الاحتجاز للتأكد من ملاءمتها المعايير الغربية».

وينحدر مرتزقة داعش الذين تعتقلهم قوات سوريا الديمقراطية من نحو 40 بلدا، بحسب وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس.

وقال عبد الكريم عمر، الرئيس المشترك لمكتب العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في وقت سابق، بأنه خلال الحملات التي أطلقتها قوات سوريا الديمقراطية في شمال وشرق سوريا للقضاء على مرتزقة داعش وطردهم من المنطقة تمكن المقاتلون من إلقاء القبض على 795 مرتزقاً اجنبياً، إضافة إلى 584 من زوجات داعش وهم أيضاً من الأجانب، ومعهم 1248 طفلاً، منوهاً بأنه تعود أصولهم لـ46 دولة في العالم.

وأوضح عمر، إلى أن الدول التي يعود أصول مرتزقة داعش منها يتهربون من مسؤولية استلام مواطنيهم في محاولة لهم لإبعاد هذه ” الكرة النارية” عن بلدانهم وإبقائهم في مناطق قوات سوريا الديمقراطية.

وتأمل واشنطن أن تقوم البلدان التي يتحدر منها الإرهابيون «بإعادتهم لأن قوات سوريا الديمقراطية ليس بمقدورها فعلا أن تعتقل هؤلاء على المدى الطويل»، بحسب ما قال ماتيس على متن الطائرة التي استقلها إلى أوتاوا.