شبكة روج آفا الإعلامية

التحالف الدولي: باقون في سوريا لحين تشكيل قوات أمن داخلية

281

أكد المبعوث الأميركي للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي، بريت ماكغورك، البقاء في سوريا إلى حين تشكيل قوات أمن داخلية، ويأتي ذلك بعد أيام من تأكيد الأركان الأميركية بضرورة تدريب من 35 إلى 40 ألف مقاتل محلي لضمان الاستقرار في شمال شرق سوريا.

وأوضح بريت ماكغورك، في تصريحات أدلى بها، الثلاثاء، خلال مؤتمر صحافي عقده في مقر وزارة الخارجية، بواشنطن، أن العمليات العسكرية ضد «داعش» في سورية ما زالت مستمرة، مشيرًا إلى أن وجود التنظيم هناك انخفض إلى نسبة 1 في المائة.

وفي رد على سؤال عن موعد انسحاب التحالف الدولي بقيادة بلاده من سوريا، قال ماكغورك: «هدفنا العسكري هو هزيمة دائمة لداعش، ونحن باقون بسوريا إلى حين تشكيل قوات أمن داخلية؛ لضمان استمرار الحفاظ على المكاسب التي تم تحقيقها بعد تطهير البلاد من التنظيم».

في السياق ذاته، رد ماكغورك على سؤال حول سبب تأخر عمليات القضاء على التنظيم الإرهابي: «هو أن عناصر التنظيم يرتدون الأحزمة الناسفة، ويزرعون المواد المتفجرة المصنعة يدويًا في الأرض».

وفي مؤتمر صحفي نظمته صحيفة «واشنطن بوست» قبل أيام، أكد رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية، جوزيف دانفورد، ضرورة تدريب من 35 إلى 40 ألف مقاتل محلي لضمان الاستقرار في شمال شرق سوريا، « أعتقد أننا أنجزنا 20% من تدريبات هذه القوات».

وأشاد دانفورد، بدور قوات سوريا الديمقراطية في محاربة الإرهاب، مشيراً إلى أن هدف الإدارة الأميركية من وجودها في سوريا، ليس فقط هزيمة تنظيم داعش الإرهابي، وأنما أيضاً دعم الجهود الدبلوماسية لوزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو لحل الأزمة في سوريا.

وتخوض قوات سوريا الديمقراطية بالتنسيق مع التحالف الدولي،  معركة دحر الإرهاب ضمن المرحلة الأخيرة من حملة عاصفة الجزيرة التي تستهدف الجيب الأخير الخاضع لسيطرة مرتزقة داعش شرق الفرات.