شبكة روج آفا الإعلامية

البيان الختامي: المنتدى الثقافي خطوة أولى للم شمل المرأة الشابة السورية

142

اعتبر البيان الختامي للمنتدى الثقافي الحواري الذي انعقد أمس في مدينة الحسكة بإقليم الجزيرة، بمبادرة مجلس شباب سوريا الديمقراطية، بأن المنتدى خطوة أولى للم شمل المرأة الشابة السورية.

وتحت شعار «المرأة الشابة إحياء وتجديد»، انطلقت اأمس، فعاليات المنتدى الثقافي الحواري للمرأة الشابة، في مدينة الحسكة بإقليم الجزيرة، بمشاركة 200 شابة من مختلف المناطق السورية، وفق ما أفادت وكالة أنباء هاوار.

وحضر المنتدى، الرئيسة المشتركة لمجلس سوريا الديمقراطية أمينة عمر، رئيسة هيئة المجلس التنفيذي لـ م س د إلهام أحمد، الرئيسة المشتركة للمجلس العام  للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا سهام قريو.

تخلل المنتدى جملة من الكلمات من قبل الإداريات في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا، كما تم إلقاء محاضرات عن المرأة وثقافات المكونات العربية والسريانية والكردية عبر التاريخ وهوية المرأة ودورها عبر العصور المتعاقبة حتى يومنا هذا.

وفي ختام المنتدى تم الإدلاء ببيان، قرأته الرئيسة المشتركة لمجلس شباب سوريا الديمقراطية البين أحمد، وجاء في نصه:

«نتيجة منتدى المرأة وثقافتها على مستوى سوريا وبحضور المرأة الشابة السورية من كافة الأطياف والمكونات (كرد، عرب، سريان، شركس.. إلخ) تحت شعار “المرأة تجديد وإحياء؛ ستحيي بنضالها الثقافات”.

وبإلقاء المحاضرات عن ثقافة المرأة العربية والكردية والسريانية وإبراز دور ثقافة المرأة منذ فجر التاريخ إلى يومنا هذا وبحضور المرأة الشابة السورية من كافة المناطق السورية (السويداء- دمشق- الساحل السوري- حلب – كوباني – دير الزور- الرقة – منبج – عفرين والجزيرة)، هذا وتمحور النقاش حول دور المرأة في توحيد صفوف كافة المكونات السورية رغم الصعوبات التي تواجهها المرأة الشابة بشكل عام وبشكل خاص في سوريا إلا أن وجودها اليوم في هذا المنتدى دليل على نضالها ومقاومتها لإثبات قدراتها على توحيد صفوف المرأة أي أن توحيد المرأة هو توحيد صفوف المجتمع بأكمله والنضال ضد الرأسمالية المعاصرة التي تهدف إلى إبعاد المرأة الشابة عن دورها الريادي في بناء المجتمع الحر الديمقراطي المتساوي ينقذ ثقافة المجتمع بأكمله.

وفي هذا المنتدى الذي يهدف إلى إبعاد العنصرية وتقريب وجهات النظر من خلال التعارف بين المكونات السورية والتأكيد على أهمية العيش المشترك واعتبار مشروع الأمة الديمقراطية الحل الأمثل لإفشال كل المخططات التي تهدف لمحو ثقافات شعوب المنطقة ومنها هجمات الدولة التركية التي استهدفت الأماكن التاريخية في عفرين وسوريا.

واعتبار هذا المنتدى خطوة أولى للم شمل المرأة الشابة السورية، والعمل على إقامة منتديات أوسع تشمل جميع ثقافات الشعب السوري».