شبكة روج آفا الإعلامية

البنتاغون: «الاتفاق» سيساهم في حماية أمن شمال وشرق سوريا

112

قالت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، إن الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين واشنطن وأنقرة «سيساهم في حماية أمن شمال وشرق سوريا» وستدفع قوات سوريا الديمقراطية إلى التركيز على حماية المنطقة من تنظيم «داعش».

وأضاف البنتاغون في تصريحات إعلامية «من خلال المباحثات العسكرية التي جرت الأسبوع الماضي في أنقرة، تم التوصل إلى اتفاق مبدئي حول آلية أمنية على طول الحدود التركية، وهذا من شأنه تبديد المخاوف الأمنية لتركيا، وفي الوقت ذاته سيساهم في حماية أمن شمال شرق سوريا، لكي لا يتمكن تنظيم داعش من العودة مجدداً».

وتابع البنتاغون: «الاتفاق المبدئي مع تركيا، سيدفع حلفاءنا وشركاءنا إلى التركيز على هدفهم، والذي يتلخص في القضاء على تنظيم داعش بشكل كامل».

والأربعاء الماضي، توصلت أنقرة وواشنطن بعد محادثات استمرت 3 أيام بين قيادات عسكرية تركية وأمريكية لاتفاق يقضي بإنشاء مركز عمليات مشتركة في تركيا خلال أقرب وقت، لتنسيق وإدارة إنشاء ما يسمى «منطقة آمنة» في شمال وشرق سوريا.

وأمس أعلنت السلطات التركية أن وفدا أميركيا مؤلف من 6 اشخاص وصلوا البلاد، لإنشاء مركز تنسيق، بهدف الإشراف على «المنطقة الآمنة», وقالت إن المركز سيفتتح قريبا، حسبما أشارت وكالة «أسوشيتد برس».

وكانت شبكة (CNN) الإخبارية قالت ظهر امس إن 90 جنديا أمريكيا أيضاً وصلوا إلى روها، للإشراف على إقامة «المنطقة الآمنة».

وتحشد تركيا في الآونة الأخيرة قواتها على الحدود وتهدد باحتلال مناطق شمال وشرق سوريا بذريعة أنشاء «منطقة آمنة»، الأمر الذي لاقى استنكاراً شعبياً واسعاً من أهالي المنطقة.