شبكة روج آفا الإعلامية

الالتزام بمواعيد إخراج القمامة.. بلدية كركي لكي تناشد الأهالي

129

ناشد عمال بلدية الشعب في ناحية كركي لكي التابعة لمنطقة ديرك الأهالي وأصحاب المحلات في السوق الالتزام بمواعيد إخراج القمامة وعدم رميها عشوائياً.

يُنظّم قسم البيئة في بلدية الشعب في مدينة كركي لكي جولات يومية على جميع أحياء المدينة لجمع القمامة من أمام المنازل ومن الأماكن المخصصة لها.

كما يُنظّم 5 جولات يومية حُددت لها ساعات معينة من النهار، في سوق المدينة لجمع القمامة ونقلها وذلك تجنباً لتجمع القمامة في السوق وعلى الأرصفة وحفاظاً على نظافة السوق.

يضاف إلى جمع القمامة، فإن البلدية تعمل يومياً على كنس أطراف الطريق العام على جانب الأرصفة ومنصفات الطريق العام.

وتخرج ورشات قسم البيئة لجمع القمامة في الأحياء وكذلك في السوق المركزي في أوقات محددة من اليوم، وعليه أُصدرت تعاميم للأهالي بضرورة إخراج القمامة في تلك المواعيد مع مراعاة وضعها في أكياس محكمة الإغلاق منعاً لانتشار القمامة وانتشار الروائح، إلا أن عمال قسم البيئة يشتكون من عدم التزام الأهالي بهذه القوانين مما يضاعف من أعباء العمال.

واعتاد العديد من الأهالي إخراج القمامة في أوقات متأخرة من الليل، وعدم مراعاة وضعها في أكياس مغلقة مما يؤدي لتجمع الكلاب الشاردة حول القمامة ونشرها في الشوارع.

الأمر ذاته  ينطبق على أصحاب المحلات في السوق، حيث يعمد البعض منهم إلى إخراج القمامة إلى الشارع دون مراعاة مواعيد جولات سيارات قسم البيئة. كما لا يراعي أصحاب المحلات وضع القمامة في أكياس مغلقة أثناء إخراجها ووضعها بشكل عشوائي على الرصيف.

ومن أكثر المظاهر السلبية لدى بعض أصحاب المحلات رمي القمامة عشوائياً في مُنصفات الطريق، وهي عبارة عن رصيف مُسوّر مزروع بالأشجار، مما يؤدي إلى تضرر الأشجار، مما يُصعّب على العمال إخراج القمامة.

العامل في قسم البيئة في بلدية الشعب أحمد محمود عبد الله، ناشد الأهالي بالتعاون مع قسم البيئة والالتزام بمواعيد إخراج القمامة سواء في الأحياء أو في السوق، ووضع القمامة في أكياس مغلقة.

المصدر: وكالة أنباء هاوار