شبكة روج آفا الإعلامية

الإيزيديون في روج آفا يحتفلون بعيد الأربعاء الأحمر

12

يحتفل #الإيزيديون في مختلف مدن ومناطق روج آفا اليوم بعيد #الأربعاء_الأحمر ، ويصادف الأول من شهر نيسان وفق التقويم المعمول به لدى المجتمع الإيزيدي وهو اليوم الذي دب الله الحياة في الأرض وفق معتقداتهم.

ويتبادل الأهالي من مختلف مكونات روج آفا في هذا اليوم التهاني مع المكون الإيزيدي، وقالت وكالة أنباء هاوار، إن وفداً من أهالي مدينة سري كانيه التابعة لمقاطعة الحسكة ضم العشرات من الأهالي وممثلي المؤسسات المدنية، زار البيت الإيزيدي لتهنئتهم بمناسبة عيد الأربعاء الأحمر.

وفي مدينة تربه سبيه توجه وفود من أهالي المدينة إلى منازل أبناء المكوّن الإيزيدي لتهنئتهم بمناسبة العيد وسط أجواء من البهجة متمنين دوام المحبة والسلام في العالم.

ويعتبر يوم الأربعاء الأول من شهر نيسان بالتقويم الشرقي عيداً لدى الكرد الإيزيديين ويسمى «الأربعاء الأحمر» أو رأس السنة الإيزيدية.

وجاءت تسمية «الأربعاء الأحمر» بحسب علماء الدين الإيزيديين كونه يصادف فصل الربيع الذي تكثر فيه الورود الحمراء وشقائق النعمان. ويقول البعض الآخر أن الشعب الكردي الإيزيدي هدر الكثير من الدماء على أرضه خلال إمبراطوراته المتتالية.

وتقول الميثولوجيا الإيزيدية بأن الكون كان عبارة عن ظلام وضباب، وكانت الأرض مغطاة بطبقة أو قشرة من الجليد، وقد أرسل الله «طاؤوس ملك» يوم الأربعاء إلى الأرض لكي يعمرها ويدب الحياة فيها بأمر من الله على هيئة طائر الطاؤوس.

ونزل لأول مرة في لالش – حج الإيزيديين ويوجد في منطقة شيخان بجنوب كردستان ولوجود طبقة من الجليد فإنه حط على شجرة هرر شجرة العزة الربانية وبقدرة الخالق فقد ذابت طبقة الجليد بفعل حرارة الشمس، وظهر وجه الأرض على حقيقته وازدادت الأرض بحلة من الزهور والورود وبألوان الأحمر والأصفر والأخضر. و اعتبر هذا اليوم بداية للربيع وأطلقوا عليه رأس السنة الإيزيدية.

ولعيد الأربعاء الأحمر طقوس خاصة،  يرتدي فيها الإيزيديون أفضل ما لديهم من ثياب، ويضحّون بأضحية ويُزينون مداخل بيوتهم بالورود وشقائق النعمان، وتنهمك النساء في إعداد الطعام فيما يقوم الشبان والشابات بتلوين اثني عشر بيضة مسلوقة، كل ثلاث بيضات بلون فصل من فصول السنة.

وترمز البيضة إلى كروية الأرض، وسلقها إشارة لتجمّد الأرض، أما قشرة البيضة بعد سلقها فأنها ترمز لذوبان طبقة الجليد عن وجه الأرض، وما تلوين البيضة إلا إشارة إلى ألوان الورود والأزهار التي تفتحت بقدوم طاووس ملك.

ومع بدء ثورة 19 تموز في روج آفا، تقرر في مقاطعات روج آفا اعتبار يوم الاحتفال بعيد الأربعاء الأحمر عطلة رسمية، ويمارس الإيزيديون في روج آفا كافة طقوس العيد باستثناء تلك التي تجري في لالش كونه بعيد عن أماكن تواجدهم.