شبكة روج آفا الإعلامية

الإدارة الأمريكية تتفق على حزمة عقوبات ضد تركيا(بلومبيرغ)

42

توصل فريق الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، لحزمة عقوبات لمعاقبة تركيا بعد بدء تسلمها أجزاء من نظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-400، واتفق الفريق على إعلان الخطة خلال الأيام المقبلة. وفق ما ذكرت وكالة «لومبيرغ».

واختارت الإدارة واحدة من ثلاث مجموعات من الإجراءات الموضوعة لإحداث درجات متفاوتة من الأضرار، طبقاً لقانون مكافحة أعداء أميركا دون تحديد المجموعة التي تم اختيارها.

وقال مصدر لـ «بلومبيرغ» إن الإدارة اتفقت على الإعلان عن العقوبات في أواخر الأسبوع المقبل. وتريد الإدارة الانتظار حتى بعد يوم الاثنين الذي تحل فيه ذكرى محاولة الانقلاب عام 2016 ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لتجنب إثارة مزيد من التكهنات بأن الولايات المتحدة كانت مسؤولة عن محاولة الانقلاب، كما يزعم أنصار الرئيس التركي.

وتم وضع الخطة بعد أيام من المناقشات بين المسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع ومجلس الأمن القومي الأميركي. ورفضت متحدثة باسم وزارة الخارجية التعليق على العقوبات التي تنتظر توقيع ترمب وكبار مستشاريه.

والجمعة أعلنت تركيا، أن الشحنة الأولى من منظومة صواريخ إس-400 الروسية وصلت أراضيها، كذلك أكدت روسيا أنه قد تم تسليم منظومة الصواريخ إلى أنقرة.

وفي ردّ فعل، أعرب حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن «القلق» من الإعلان التركي عن تلقي الصواريخ الروسية. وقال مسؤول في الحلف: «نشعر بالقلق إزاء التداعيات المحتملة لقرار تركيا حيازة منظومة إس-400».

وتعارض الولايات المتحدة بشدة، كما هو حال الناتو، شراء تركيا لنظام إس-400، وترى خطرا حقيقيا في أن يتمكن المشغلون الروس الذين سيدربون العسكريين الأتراك على المنظومة، من كشف أسرار تكنولوجية خاصة بالمقاتلة الأميركية الجديدة إف-35 التي تريد أنقرة شراءها أيضاً.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، أكد لنظيره التركي أن عملية شراء أنقرة لمنظومة إس-400 تعد «مشكلة»، وذلك خلال اجتماع عقد على هامش قمة مجموعة العشرين.

كما أكد خلال مؤتمر صحافي لاحق بختام قمة العشرين، أن عقوبات أميركية ستفرض على تركيا إذا استمرت بشراء منظومة الدفاع الصاروخي الروسية.

وكانت واشنطن منحت تركيا خلال الشهر الماضي مهلة تنتهي في 31 تموز للاختيار بين المنظومة الروسية أو المقاتلات الأميركية. كما اتخذت الإدارة الأمريكية في الآونة الأخيرة تدابير لمنع إتمام الصفقة، منها وقف تدريب الطيارين الأتراك على مقاتلات أف-35 بقاعدة لوك الجوية بولاية أريزونا.