شبكة روج آفا الإعلامية

#الإبادة_الأرمنية على الروزنامة الفرنسية.. وتركيا ترفض الاعتراف

202

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أن بلاده ستعلن 24 نيسان «يوما وطنيا لإحياء ذكرى #الإبادة_الأرمنية »، فيما تواصل #تركيا تعنتها وترفض الاعتراف بها.

وجاء الإعلان مساء أمس، أمام المجلس التنسيقي للمنظمات الأرمنية في فرنسا، وبهذا يكون ماكرون قد وفى بوعد أطلقه خلال حملته الانتخابية، بوضع الإبادة الأرمنية التي جرت بين عامي 1915 و1917، على الروزنامة الرسمية الفرنسية.

واعترفت فرنسا بالإبادة الأرمنية عام 2001، فيما ترفض أنقرة الاعتراف بها. وزعم الناطق باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، في بيان ردا على الخطوة الفرنسية، أن «الإبادة الأرمنية هي كذبة سياسية تخالف الوقائع التاريخية ولا أساس قانونيا لها».

ويفسر مدير مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية، مصطفى اللباد، رفض تركيا الاعتراف بمذابح الأرمن بقوله: «في حال اعترفت تركيا بالمذابح سيكون لزاما عليها صرف تعويضات قد تفوق مائة مليار دولار»، مشيرا إلى التاريخ الطويل لإنكار الأتراك لمذابح الأرمن، سواء قبل أو بعد إعلان الجمهورية التركية عام 1923.

وأثارت قضية الأرمن خلافا بين تركيا وعدد من الدول، إذ اعترفت 29 دولة إضافة إلى الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بأن ما حصل هو «تطهير عرقي وإبادة جماعية» على يد الدولة العثمانية بحق ما يزيد على مليون أرمني.