شبكة روج آفا الإعلامية

استمرار فعاليات التنديد بالتهديدات التركية في إقليمي الجزيرة والفرات

106

يواصل أهالي إقليمي الجزيرة والفرات فعالياتهم المنددة بالتهديدات التركية تجاه مناطق شمال وشرق سوريا ومنددين بالصمت الدولي.

وضمن الحملة التي أطلقتها منسقية مؤتمر ستار تحت شعار «حافظوا على أرضكم وكرامتكم واهزموا الاحتلال وداعش»، تظاهر الآلاف من معلمي ومعلمات مقاطعتي الحسكة وكوباني تنديداً بالتهديدات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا.

في كوباني، انطلقت التظاهرة من ساحة الشهيد عكيد بالمدينة، واتجهت صوب ساحة المرأة الحرة، حيث أدلت عضوة في المنسقية العامة للمعلمات في إقليم الفرات، روكن محمد ببيان أشارت فيه إلى دور المرأة في تنظيم المجتمع  ودعت جميع النساء إلى التكاتف والوقوف في وجه الاحتلال التركي .

وفي منطقة سري كانيه  خرج اليوم الآلاف من المعلمين والمعلمات في تظاهرة حاشدة جابت شوارع مدينة سري كانيه وصولاً إلى الشريط الحدودي وتوقفت عند خيمة الدروع البشرية التي دخلت يومها الرابع عشر على التوالي من البدء بالفعاليات.

الإدارية في إدارة المدارس سوزدار محمد أدلت ببيان جاء فيه: « بعد 7 سنوات من الثورة، تمكن أهالي شمال وشرق سوريا بفضل أبنائها قوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية الشعب والمرأة من القضاء على أكبر تنظيم إرهابي متمثل بداعش».

وأضاف البيان «تركيا بمحاولة تهديد مناطق شمال وشرق سوريا تحاول أن تتهرب من ازمتها الداخلية التي تشهدها من كافة النواحي الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والعسكرية وذلك بعد سياساتها القمعية والفاشية بحق شعبها».

وختم البيان: «نعلن اليوم أننا نقف مع أهلنا في شمال وشرق سوريا وضد الاحتلال التركي الذي بات يهدد الشرق الأوسط بشكل كامل، وسنحطم أحلام أردوغان الذي يحلم بالقضاء على وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية وسنكون دروعاً بشرية أمام تركيا ومرتزقتها ولن نترك أرضنا وترابنا للمحتل التركي».

أما في مدينة كري سبي/تل أبيض دخلت فعاليات الدروع البشرية يومها الـ 35 وسط مشاركة واسعة من أهالي بلدة الجرن وناحيتي عين عيسى وسلوك.

كلمات عدة ألقيت خلال فعاليات اليوم، أكدت بالقول: «إننا لسنا بحاجة إلى منطقة آمنة لأن أبناءنا يحافظون على الأمن والأمان في شمال وشرق سوريا حيث الشعب هنا يدير نفسه بنفسه على أساس أخوة الشعوب والتعايش المشترك, وأبناؤها يحمونها من كل أذى ولن نسمح لتركيا بتمزيق سوريا من جديد».

ونددت الكلمات بالصمت الدولي حيال التهديدات التركية «أين منظمة حقوق الإنسان وكل من يدافع عن حقوق الإنسان في العالم، لقد ضحى الآلاف من أبناء المنطقة بحياتهم في سبيل القضاء على داعش الذي كان يهدد العالم أجمع، والآن الاحتلال التركي يقتل أطفالنا ويحتل أراضينا في عفرين وجرابلس والباب, أين دول العالم من التصرف الهمجي والإجرامي».

وتهدد تركيا في الآونة الأخيرة بشن عدوان على مناطق شمال وشرق سوريا بالتزامن مع حشدها عسكرياً على الحدود الأمر الذي لاقى استنكاراً شعبياً واسعاً من أهالي المنطقة.

المصدر: وكالة أنباء هاوار