شبكة روج آفا الإعلامية

استشهاد مدني جراء هجوم لدورية تركية و«قسد» تحمل روسيا المسؤولية

240

استهدف جنود الاحتلال التركي الذين خرجوا صباح اليوم في دورية مشتركة مع الشرطة العسكرية الروسية في منطقة ديرك مواطنين احتجوا سلميا ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة آخرين.

وكانت الدورية مشتركة بدأت، صباح اليوم، في ريف ناحية كركي لكي وتوجهت نحو منطقة ديرك في مقاطعة قامشلو.

وأفادت وكالة أنباء هاوار أن جنود الاحتلال التركي استهدفوا مجموعة من المدنيين المحتجين ضد الدوريات التي يسيرها جيش الاحتلال التركي في شمال وشرق سوريا ما أسفر عن استشهاد مدني يدعى سرخبون علي.

وقال مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي في تغريدة على «تويتر» إن «سرخبون» استشهد إثر دهسه من قبل مدرعة تركية, محملا روسيا المسؤولية.

وتسير روسيا وتركيا منذ مطلع الشهر الجاري دوريات مشتركة في المناطق الحدودية بشمال وشرق سوريا بعمق 7 كم ما عدا مدينة قامشلو في إطار اتفاق توصل إليه الجانبان في مدينة سوتشي بتاريخ الـ 22 تشرين الأول المنصرم يقضي بوقف العدوان التركي على المنطقة وانسحاب قوات سوريا الديمقراطية من الشريط الحدودي بعمق 32 كم.

وتشدد الإدارة الذاتية على ضرورة وجود قوات أممية في ظل استمرار الدولة التركية بخرق الاتفاق واستمراره في شن الهجمات على المنطقة التي بدأت في التاسع من تشرين الأول المنصرم والتي تسببت في استشهاد مئات المدنيين بينهم عشرات الأطفال وتهجير قسري لآلاف آخرين من مناطقهم.