شبكة روج آفا الإعلامية

احتجاجات العراق.. البصرة على موعد مع أكبر مظاهرة في المحافظة

11

شبكة روجآفا الإعلامية

أعلنت التجمعات المنظمة للتظاهرات في محافظة البصرة جنوبي العراق، في بيان،  الانتهاء من التحضيرات لأكبر مظاهرة واعتصام داخل المحافظة، احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية

وأوضح البيان أن الحكومتان الاتحادية والمحلية لم تفيا بالوعود لتحقيق المطالب التي سلمتها لهما التجمعات المنظمة للتظاهرات ، في وقت سابق

وأكدت التجمعات المنظمة أن سقف مطالبها قد ارتفع ، وبات المطلب الرئيسي هو مناهضة العملية السياسية برمتها، بما في ذلك مطالبات بإلغاء الدستور والأحزاب

وفي وقت سابق، طالبت التجمعات المنظمة مجلس المحافظة ببناء سد البصرة، وإكمال مشروع ميناء الفاو الكبير، وإيجاد فرص عمل للعاطلين، بالإضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين

وتوعدت بتصعيد الاعتصامات السلمية، لتتخذ أشكالا احتجاجية أكثر قوة، كقطع الجسور الرئيسة للمحافظة في حال لم تكن هناك استجابة فعلية لمطالب المتظاهرين

وأدى الغضب المتنامي للشارع في البصرة والنجف والمثنى والعاصمة بغداد إلى دفع الحكومة لإقالة وزير الكهرباء قاسم الفهداوي، في أول إجراء من نوعه على هذا المستوى، لكنه لم ينجح في تهدئة الاحتجاجات

وكانت قوات الأمن العراقية، قد أزالت الثلاثاء، خيام المعتصمين أمام مبنى مجلس محافظة البصرة، كما فرقت المتظاهرين الذين خرجوا في تظاهرة سلمية

ولا يزال غضب المحتجين بالبصرة في أوجّه، رغم إعلان وزارة المالية تخصيص أكثر من 97 مليار دينار عراقي، من أجل تحسين واقع الخدمات لمواطني المحافظة

ومنذ سنوات طويلة يحتج العراقيون على سوء الخدمات العامة والفساد المستشري في بلد يتلقى سنويا عشرات مليارات الدولارات من بيع النفط

وتشكل الموارد النفطية للعراق 89% من ميزانيته، وتمثل 99 بالمئة من صادرات البلاد، لكنها تؤمن واحدا في المئة من الوظائف في العمالة الوطنية لان الشركات الاجنبية العاملة في البلاد تعتمد غالبا على عمالة أجنبية

وتبلغ نسبة البطالة بين العراقيين رسميا 10,8 %. ويشكل من هم دون 24 عاما نسبة 60 بالمئة من سكان العراق، ما يجعل معدلات البطالة أعلى مرتين بين الشباب