شبكة روج آفا الإعلامية

احتجاجات العراق.. اتساع رقعة الاعتصامات بمشاركة شيوخ العشائر

728

شبكة روجآفا الإعلامية

اتسعت دائرة الاعتصامات في عدد من المحافظات العراقية، بمشاركة شيوخ ووجهاء العشائر وسط دعوات للسلطات الحكومية إلى الاستجابة لمطالبهم بتحسين الخدمات وتوفير فرص عمل للعاطلين والقضاء على الفساد

واعتصم محتجون في مدينة البصرة، أمس الأحد، قرب ديوان المحافظة، وشارك في الاعتصام عدد من شيوخ ووجهاء المدينة، في وقت يتظاهر فيه المئات في منطقة البرجسية النفطية بالبصرة

أما في النجف فقد نصب المتظاهرون خيام الاعتصام وسط المدينة، بدعم ومساندة من شيوخ العشائر في المحافظة، وكذا الحال في محافظة المثنى

وكان متظاهرون غاضبون في محافظة البصرة أغلقوا، الأحد، منفذ سفوان الحدودي مع الكويت، احتجاجا على نقص الخدمات والبطالة وتفشي الفساد بالمؤسسات الحكومية

وذكرت مواقع محلية أن المتظاهرين رفعوا شعارات نددوا فيها بعدم استجابة الحكومة لمطالبهم وغياب الخدمات التي ينتظرونها

وبدأت الاحتجاجات، لأول مرة، بالبصرة في 8 تموز الفائت، قبل أن تمتد إلى بقية المحافظات الوسطى والجنوبية وتخلل الاحتجاجات مواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين وأعمال عنف أخرى، أسفرت عن مقتل 13 شخصاً في صفوف المتظاهرين

ولاحتواء الاحتجاجات، اتخذت الحكومة قرارات بينها تخصيص وظائف حكومية وأموال لمحافظات ذي قار والمثنى والبصرة، فضلا عن خطط لتنفيذ مشاريع خدمية على المدى القصير والمتوسط

لكن المتظاهرين يقولون إن الإجراءات لا تتناسب مع حجم المطالب، وقالت الحكومة إن مخربين يستغلون الاحتجاجات لاستهداف الممتلكات العامة، متوعدة بالتصدي لهم

ومنذ سنوات طويلة يحتج العراقيون على سوء الخدمات العامة والفساد المستشري في بلد يتلقى سنويا عشرات مليارات الدولارات من بيع النفط

وتشكل الموارد النفطية للعراق 89% من ميزانيته، وتمثل 99 بالمئة من صادرات البلاد، لكنها تؤمن واحدا في المئة من الوظائف في العمالة الوطنية لان الشركات الاجنبية العاملة في البلاد تعتمد غالبا على عمالة أجنبية

وتبلغ نسبة البطالة بين العراقيين رسميا 10,8 %. ويشكل من هم دون 24 عاما نسبة 60 بالمئة من سكان العراق، ما يجعل معدلات البطالة أعلى مرتين بين الشباب